Connect with us

Actualités

Développée à l’INSAT, une plateforme détecte le COVID-19 par intelligence artificielle

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

La guerre contre Covid-19 continue mais cette fois, depuis les laboratoires informatiques où une équipe d’étudiants de l’INSAT, sous la direction du professeur Mustapha Hamdi, dans le cadre d’une coopération académique avec IBM ont réussi à développer un outil de détection qui pourra alléger considérablement la tâche aux médecins tout en assurant des résultats fiables.

Cet outil, basé sur l’intelligence artificielle par apprentissage, consiste en une plateforme qui permet d’analyser les images RX des personnes en question afin de détecter et décrypter les signatures présentes chez les personnes atteintes.

Des recherches ont montré que le virus SARS-CoV-2 laisse une signature bien particulière chez les personnes atteintes détectable par imagerie RX, cependant leur détection est délicate et nécessite l’intervention des experts en radiologie. Certes, cette méthode est moins limitante que les tests effectués au laboratoire de virologie mais reste coûteuse en terme de temps et c’est là où la solution proposée se montre efficace.

En l’alimentant  par des images RX des personnes atteintes (test positif) du virus et des personnes non atteintes (test négatif), le système apprend à identifier les signatures permettant ainsi de développer une expertise dans l’examen et le tri des images radio en une durée réduite.

Les algorithmes proposés ont montré des résultats prometteurs avec un taux d’exactitude de 92% en un temps record.

La plateforme est actuellement en ligne offrant ainsi aux hôpitaux un outil de détection rapide et économique.

Ecrit par Meriam Gaied.

 

Share your thoughts

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press