Connect with us

À vos plumes

Le sport: simple volonté ou loisir passager ?

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
Le sport: simple volonté ou loisir passager ?

Il me vient à l’esprit une question intrigante – et ce depuis un bon moment déjà – dont j’espère trouver la réponse vers la fin de mon article: Pourquoi pratiquons-nous réellement le sport ?

De nos jours, le sport est une industrie en pleine expansion, de plus en plus sollicité: son nom est sur toutes les langues, persiste dans les magazines et sur internet. Il est la star de nos smartphones avec ces applications qui nous font rêver, ces coachings personnalisés. Tout semble tourner autour du sport, du bien-être et de cette nouvelle tendance du «healthy lifestyle».

Il semblerait que ce nouveau style de vie ait d’un côté réussi à bouleverser nos habitudes, notamment alimentaires. L’apparition récente du concept de «wellness» a envahi le monde. Au menu, il n’y aurait pour ces adeptes de sport qu’une salade «healthy»  à base de choux kale, de quinoa et de baies de goji. Ironiquement, ces «bird food» qui autrefois étaient donnés aux volatiles, sont aujourd’hui sujet de raffolement.

Admettons que notre société soit partie d’une bonne intention, que pratiquer du sport soit une nécessité vitale  et qu’aspirer à être “bien dans son corps, encore plus dans son esprit ” soit une règle de vie à suivre absolument. Tout cela est-il réellement issu de notre propre dessein ?

On a oublié qu’aujourd’hui, on ne fait rien sans contrepartie.

Quand est ce qu’avons-nous fait une chose juste pour nous-même, pour notre propre bien ou plaisir ? Quand est ce qu’avons-nous fait une chose gratuitement ? Quand est ce qu’avons-nous fait une chose sans avoir cette envie arrachante de la faire voir à tout le monde ? Peut-on vraiment échapper à ce profond désir rongeur de tout partager ?

Les nouvelles générations placent la barre de plus en plus haut face aux  exigences et aux standards idéalistes imposés par les sociétés actuelles. La sédentarité est contestée, le surpoids est pointé du doigt. Personne n’est à l’abri de ce stress ce qui nous force malencontreusement à rechercher un archétype idéal et à poursuivre continuellement des conditions physiques titanesques. Nous ne pouvons pas nous contenter trivialement des bienfaits d’une perte de poids ou d’une remise en forme engendrés par un simple régime. Nous devons forcément virer vers l’obsession d’une alimentation saine et d’une activité physique intense.

Et les divers studios de sport et centres de fitness n’améliorent guère cette situation alarmante en ouvrant leurs portes à chaque coin de rue. Chacun veut battre son concurrent avec des promotions alléchantes, des designs inventifs et des technologies fascinantes.

Quant aux  blogueuses adeptes de détox et des dernières méthodes d’entraînement, celles-ci deviennent de véritables starlettes. Les réseaux sociaux se voient exploser de leurs hashtags et stories: Sueurs mises en valeur, fesses à l’air en cherchant toutes les postures possibles pour faire voir leurs muscles sous leurs vêtements de sport trop serrés, sans oublier les marques inabordables et les prix exorbitants.

La compétition se porte maintenant sur celui qui s’entraîne dans la salle la plus chère, celui qui publie régulièrement sa séance d’entraînement. En résumé, moins de volonté, plus de superficialité !

On en a ras-le-bol de toutes ces scènes insensées, ces principes banals et ces actions dévalorisantes. On en a marre de la commercialisation ininterrompue de produits inutiles et des marchés de vente qui tirent profit de l’inconscience des autres. Marre de la médiatisation du sport  et de la sportivisation des médias. On se noie dans les affiches et les publicités. On ne voit plus le sport comme une activité noble et éthique  mais comme l’un de ces outils vulnérables qu’utilisent une bande d’ignorants pour gagner en popularité.

En fin de compte, je n’ai pas trouvé une réponse tranchante sur ce sujet car si notre trop-plein d’éthique nous anime vers une pratique sincère de notre passion, le sport reste toujours “le média le plus puissant du xxie siècle.” (Lucien Boyer, Le Figaro)

Share your thoughts

Continue Reading

À vos plumes

مريض ثنائي القطب مخير و ليس مسير

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

في رحلة البحث عن الإنتماء، يتوه الإنسان وسط صراع لا يتحكم به. يختار البعض أن يكونوا محمود درويش حين قال:« أنزلني هنا، أنا مثلهم لا شيء يعجبني لكني تعبت من السفر » أما آخرون فيختارون أن يصرخوا بأعلى أصواتهم: « نريد ما بعد المحطة ».ر

حنين، تُصارع كل شيء حولها إلا حقيقة إسمها الذي لا يرمز لشيء سواها .حنين تعاني من مرض ثنائي القطب، تستيقظ كل صباح لتقرّر عدم الإستيقاظ, تعيش صراعا داخليا، بين الأمل والإستسلام ، الرّغبة واللاّمبالاة، التّمسّك والتّخلي .لكن حنين لا تحاول أبدا. حنين رمز للتفريط .تَخلّى عنها حبيبها بعد سنوات من الحب الباردة .ؤ

ؤ« تخليت عنك كما تخليتي عن نفسك  » هكذا برّر آدم حبيبها خيانته لها .لم تنسى حنين هذه الكلمات أبدا ولم تتوقف عن الحنين إليها وإليه .حبيبها لم يستوعب الجانب المظلم من مرضها : ثنائي القطب يجعلك تمضي أياما دون أن تحرك إصبع قدمك حتى .ؤ

أمل…، تحاول بصعوبة التخلي عن جانب الاستسلام في حياتها وتعوضه بالأمل لتكون كحنين إسم على مسمّى .أمل، تعاني هي الأخرى من مرض ثنائي القطب .تستيقظ كل صباح بطاقة ضخمة لا يستوعبها العالم من حولها .يقول عنها الجميع أنها تتحرك بسرعة ضبابية وتقول أمل أنها لا تتحكم في نشاطها .أمل تعيش صراعا داخليا بين قفزة إلى الأمام كما يأمر جسدها أو خطوة إلى الوراء كما يأمر المجتمع، لا تكف عن المحاولة ولا تمنح نفسها التأملالذي يطلبه كل إنسان ليجدد طاقته .أمل رمز للإفراط . تعاني من ذكريات صراخ والدها منذ كانت طفلة، تعاني من ظلم الآباء وتحكمهم المفرط .ر

تعرضت لمحاولة إغتصاب مرتين. ما زالت تتذكر ملمس يداه المتّسختان على مناطق حميمية من جسدها الرقيق . تنتظر أمل اليوم خروج أختها التي تعاني من مرض نادر من المستشفى وتفنى شوقا إلى والدتها العظيمة التي ترافق أختها في مرضها منذ 5 أشهر .لا تعود إلى الوراء أبدا، تستمر بالصّعود إلى أن تتعثر فتسقط، لا تنظر إلى الأرض ولا إلى جروحها، تنهض مسرعة وتعيد الركض نحو القمة فلا تتمكن منها أبدا. أمل وحنين، الإفراط والتفريط، الحركة والركود، القمة فالقمة.ؤ

ل-لم يكن الاكتئاب أبدا ذلك البكاء الطويل آناء الليل ولا تلك الأيام المتتالية التي أمضيتها في الغرفة منعزلة … لم يكن الاكتئاب أبدا حين أحسست بالوحدة طويلا ولا حين انعزلت عن وسائل التواصل الاجتماعي لفترة … لقد كان ذلك مجرد حزن، مجرد تقلبات وقليلا من الألم …لقد كان ذلك بداية الطريق … بداية الطريق نحو الاكتئاب الحقيقي.ر

ب-في المرات التي كانت تهزمني فيها الحياة وتدهس مشاعري كنت أخرج من الهزيمة معلنة انتصاري بالقوة التي تنضاف إلى بعد كل خسارة .في المرات التي نمت فيها معانقة ذكرياتي المؤلمة، كنت أستيقظ من الغد محملة ببرود يسكت ظمأ نيران الشوق ويخرسها .في كل مرة أخسر فيها معركة ، وجدتني أفوز بالأفضل، كل تلك المعارك خلقت في قوة أواجه بها المشاعر التي تحاول السيطرة على الإنسان .تخونني هذه القوة أحيانا لكنها لا تتخلى عني.ب

ر-اليوم حين جلست لبرهة، لدقيقة واحدة مع نفسي من بين آلاف الساعات التي أمضيتها وحيدة، أدركت أني أعاني حالة اكتئاب حقيقية … إنه الاكتئاب الذي يجعلك تفقد الشغف رغم أحلامك التي لا تنتهي ، يجعلك تشعر بالفراغ رغم امتلاء حياتك، إنه الاكتئاب الذي يجعلك هادئا رغم الفوضى في داخلك، يغلق لك فمك رغم الصراخ الذي تود إخراجه ويقطع لك أناملك رغم الخواطر التي تود كتابتها ويجعلك لا ترى سوى أبيضا وأسودا وضبابا رغم اتضاح الصورة في عقلك. إنه الاكتئاب الذي يجعلك تبكي بلا دموع « صباحا مساءا ويوم الاحد » ويسمح لك بقضاء يومك كأنك شخص عادي خالي من الاضطرابات. جسدي لم يعد قادرا على تحملي ، لأن قدماي ما عادتا تحملاني دون تذمر و صدري ما عاد يجيد التنفس دون مضايقات و لأن غرفتي تشداد ضيقا كما يضيق التابوت على صاحبه ، أقر أنه ليس مجرد حزن لأن لا شيء يعجبني لا شيء قادر على إخراجي من هذا الضيق ، أقر أنه ليس مجرد حزن لأنه لا يبكيني فقدان أحدهم أو نفسي و لا تبكيني وحدتي و لا يبكيني أبي ولا موت الحياة في نفسي و يبكيني انتهاء علبة السجائر فأنا هنا أقر أنه ليس مجرد حزن … حين أهرب من الجميع لكي أنتهي في النهاية إلى الهروب من نفسي أقر جيدا أنه ليس مجرد حزن, حين تمنحك الحياة أصدقاء أصدق من الحياة ذاتها وتفضل الهروب منهم أقر جيدا أنه ليس مجرد حزن.ر

ر-لم أشعر أبدا أني غريبة، كنت أسير بهدوء بينما كان الجميع يراني أركض. كنت أقفز قفزة صغيرة لينظر إلىّ جميعهم ويحكمون أن الطيران عاليا جنون. لم أكن أشعر أني مريضة،بكنت أشعر أنهم لا يرون نكهة في الحياة لكنهم جميعا أصدروا حكمهم وقرروا نفيي بتهمةالجنون والحركة المفرطة.ر

ر-كنت أقضي معه الليل وفي الصباح حين كان كل منا ينشغل بعمله كنت أمضي ساعات في دراسة شخصيته إلى أن تعرفت على آدم المنحرف النرجسي. واحد من أخطر الشخوص التي قد تعترض طريقك ، والوحيد القادر على أن يحب بكل تلك القوة لا لشيء سوى لأنه لا يستطيع العيش بدوني وليس لأجل الحب بل من أجل الأنس. يؤسفني أن الحب الأول في حياتي كان زائفا وأني سمحت له بالتوغل فيّ. ففي النهاية :لا أنا كنت ملاكا ولا هو كان شيطانا نحن مجرد بشر.ب

أجري مهرولة متفادية كل العقبات لأصل إلى البحر وأحدثه طويلا عن اللامبالاة التي أصابتني وفقدان الشغف الذي يميتني واضطراب الاحاسيس والمشاعر في نفسي ، وقبل أن أغادر أستنتج كذلك أن البحر مخيف وظالم. لا أحد قادر على تحمل هاذين الهدوء و الضوضاء معا، لأن لا أحد سيغفر لك غيابك الطويل و عودتك الساعة الثالثة فجرا حاملا معك أطنانا من الحزن, لا أحد سيعانقك طويلا و يسمح لك بالانهيار دون أن يشعر بالملل لأن لا أحد يرى تلك الروح المرحة الصغيرة التي أغرقتها الاحزان ولا أدري إن كان من الممكن أن تعود على قيد الحياة، فالغريق لن يتنفس مجددا وحده من لا يحمل تجاهك مشاعر هو القادر على تقبيلك ليلة كاملة دون ضجر وتزييف اهتمامه بضع ساعات حتى تتخلص أنت من أحزانك عبر تلك القبل ويتخلص هو من شهوته لليلة. لا أدري كم يستطيع الإنسان أن يبقى صامدا دون طعام ودون فرح ودون طمأنينة ودون حياة, لأني صمدت كثيرا … حتى أمي باتت تقر أنه ليس مجرد حزن حين أصبحت عدوّة للطعام…ر

ؤ-أتفادى ذلك اليوم الذي تلوّثتُ فيه ولم أستطع التخلص من وسخ يداه بعدها، أتفاداه ولكن لا أنسى تفاصيله، لا أنسى نظراته المستفزة المرعبة، لا أنسى وحشيته المخيفة، وجدت نفسي أطرد غبار الذنب عن أبي وأدندن له أغنية الهدوء حتى لا ينفجر فوقنا. وجدت نفسي أحترق و انا أتقبل كل الخيبات إلا الحنين إلى أمي, أبقى دون أمي التي تدافع بشراسة عن حياة أختي في مستشفى يبعد ساعة عن منزلنا. أب غريب وعائلة دون أم .أتوق شوقا إلى حضورها وسط المنزل ، أتوه دونها … تعانقني الوحدة وهذه المرة لم أكن أنا من اخترتها .لا أحد يعوضغياب أمي. من أنا في غيابها؟ طفلة لا تتجاوز الخمس سنوات.. كأنها النور الذي يضيء الطريق … لا أرى بدونها شيئا ولا أفقه من الأمور صغيرها. أريد أمي وأريد أن أكون طبيعية.ر

ثنائي القطب مرض يحمل في خفاياه نوعين من الطبع .يقضي مريضه أياما من الركود، لا يقدر فيها على الحراك، أحيانا يود أن يرى الشمس يتردد إلى أن يمر إلى الفترة الثانية .في الأيام الموالية يتحول كل ذلك الحزن إلى فرح يصفه الآخرون بالمبالغ فيه, لا يتحكم به المريض .مريض ثنائي القطب يعاني من هاذين الطبعين المتناقضين. لا يفهم نفسه ولا يفهمه أحد. قد تكون العائلة عدو المريض وقد يكون الحب أو الأصدقاء .قد يكونوا أعداء أنفسهم وقد تكون المجتمعات عدوهم الأول .يمكن أن ننظر جميعا إلى نفس الشيء الموضوع على الطاولة لكن كلٌّ يراه من زاويته. لا تغير نظرتك للشيء، حاول فقط أن تراه من منظور الآخرين.ر

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press