Connect with us

À vos plumes

!كلنا تائهون يا صديقي

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

أريد الشيء و أريد نقيضه ..

أريد أن أنعزل و أرتاح و أريد أن أجالس البعض و أضحك و أصنع معهم ذكريات جميلة. أريد أن أحلم و أتخيل و أريد أن أعيش الواقع بكل جوانبه.

أريد أن أحب و لا أريد … و ما المغزى من كل هاته الصراعات و من المنتصر فيها؟ .. لا أدري و لكن أعلم أني لست من سينتصر فعقلي يهدمني كل يوم .. كل ساعة .. كل لحظة .. و مع كل حرف أكتبه أرمي بعضا من ذلك الركام في هاته السطور .. و مع كل جزء يسقط أشعر أنني أفقد نفسي و أشعر أنني أعيد اكتشافها من البداية .. صراعات مخيفة تحتدم داخلي و تتداخل مشكلة متاهة مركزها الأنا التي ما عدت أعلم كيف أصفها فكلما وصفتها وجدتها تشكلت في صورة جديدة ووجدت أني قد غفلت عن بعض الجوانب فيصير محالا رسمها أو ترجمتها إلى حروف .. رغم أنها مدفونة في كل سطر وكل كلمة وكل حرف وحتى في هامش الورقة الذي لا يحمل لمسة الحبر …

ما عدت أعرف ما أريد يا أمي و أشتقت لنفسي، أشتقت لجوانبي المبتسمة، لجوانبي المشعة، لجوانبي السعيدة .. لجوانبي الراحلة التي تركتني أتخبط في الأطلال و الحنين للماضي و الرغبة في التقدم نحو المستقبل المجهول …

وفي هاته الليلة الباردة تدفقت في صدري أفكار متشعبة جعلتني أشعر بالدفء فبعضها حمم من الغضب و بعضها لمسة دافئة من الإهتمام و كلها تتداخل في عنف و عنفوان و أنا أغوص فيها في سكون يعم أقصى ربوع ذاتي … و لكن ما عدت أعرف بماذا أشعر؟! فالنظام موجود و الفوضى موجودة والسكون موجود والضوضاء موجودة والسلم موجود والحرب موجودة وكلها انعكاسات لي و تغيرات حالي و لكن حضورها كلها في آن هو ما دمر مفهوم المنطق داخلي ..

أنظر للنجوم آملا أن ترشدني سبيل الانتفاضة على الوضع الحالي على الرغم من ثقتي بأن النجوم لم تكن يوما بهادية لمن أضاع طريق الوصول لذاته و لكن لا أحد يعلم ما يدور في رأسي .. حتى أنا .. خاصة أنا .. فقد استسلمت ومللت البحث عن نور لا أدري شكله .. أهو بشر ينتزعني من حضيض الأفكار السوداء؟ أم هي ضربة حظ تقلب عالمي و تبكيني فرحا؟ ولكني متيقن أن نفسي هي منقذتي و معذبتي .. إذ ما عدت أعلم كيف أوجهها فقد حطمت أمواج النكسات الدفة و تركتني تحت سماء من التيه و بحر من الغضب .. تشتعل ذاتي و ترتفع شدة الغضب أحيانا و أحيانا أجلس أتأمل النجوم و أشعر بكل شيء : تدفق الدم في عروقي ، تعب تحت عيون أرهقها الأرق ، و صدى يتكرر في رأسي مخلفا روتينا قاتلا …

أنا متعب يا أماه …أريد أن أغير كل معالم الواقع بدءا بنفسي .. وخاصة نفسي .. فقد مللت وتعبت من كل التعقيدات و المخاوف و القلق … متعب ليس لأني أفكر لكن لأني أفرطت في التفكير في فرضيات ترهق العقل و تثير جراح في صدر متخن .. لقد بانت ندوب الواقع على عينين لم تذرفا دمعا بل كبحت جماح كل الهموم و حين جهزت قافلتي لأعبر العاصفة نسيت نفسي ونسيت القافلة و بدأت بالدوران حول هالة من الإحباط فككتني إلى مليون شظية .. لكن، سأبتسم فالفجر قادم و سأتناسى مشاكلي غدا وأجمع شتات نفسي و أنتفض.

Share your thoughts

Continue Reading

À vos plumes

Rihet Lebled

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

Close your eyes and allow me to take you on a stroll along a Tunisian street. There will be a mild wind, a golden sky, a narrow alleyway lined with vibrant green trees and garnished with exquisite, delicate white small stars. You can certainly smell the heady, seductive scent of the Jasmine bloom while reading. 

Jasmine, according to some, has a floral aroma that is musky and bitter. Others believe it is too sweet and passionate. Still others believe it is too wild and rich. But I take my grandfather at his word when he exhales deeply through his Mashmoum and adds, « Rihet Lebled ». And an old man who spent nearly his entire life away from his country will always be more accurate and genuine in describing the aroma of this flower than you will ever be.

Every morning, he uses his shaky hands to carefully tear-off the selected buds from our small garden jasmine tree, place each one on a stalk of Halfa grass, and then gathers a group of them together to form the bouquet.

Later on, he proudly places it behind his ear; occasionally, he graciously gives it to me. It is also made into a chic necklace by local artisans, which women wear tastefully before their daily evening strolls in the summer.

According to the legend, the God of Love, Kama, sent his arrows bearing jasmine flowers to his victims, Legend has it that Cleopatra traveled to see the Roman general Marcus Antonius in a ship with sails adorned with jasmine essence. And according to history, jasmine traveled across oceans and arrived in the pockets of Andalusians from Spain to bloom in Tunisia.

A title for a never-ending love story might be « Jasmine and Tunisia », because we respect this flower’s enduring powers, you can smell it during our celebrations and weddings. We greet strangers with their blossoms and bid farewell to summer with their flowers. We adorn our homes with their hues and sometimes brew tea with their petals. We start our summer days with their purity and end our evenings with their oxidized aroma.

We give it to our loved ones and it guides us home while also reminding us of happy memories, innocent childhood times, and adulthood regrets. It also evokes memories of « Rihet Lebled », and makes us wonder, should we put the jasmine seeds in our pockets when we leave this country, or plant it here, care for them and wait until they bloom…hopefully…

Written By : Nada Arfaoui.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press