Connect with us

À vos plumes

!كلنا تائهون يا صديقي

Published

on

أريد الشيء و أريد نقيضه ..

أريد أن أنعزل و أرتاح و أريد أن أجالس البعض و أضحك و أصنع معهم ذكريات جميلة. أريد أن أحلم و أتخيل و أريد أن أعيش الواقع بكل جوانبه.

أريد أن أحب و لا أريد … و ما المغزى من كل هاته الصراعات و من المنتصر فيها؟ .. لا أدري و لكن أعلم أني لست من سينتصر فعقلي يهدمني كل يوم .. كل ساعة .. كل لحظة .. و مع كل حرف أكتبه أرمي بعضا من ذلك الركام في هاته السطور .. و مع كل جزء يسقط أشعر أنني أفقد نفسي و أشعر أنني أعيد اكتشافها من البداية .. صراعات مخيفة تحتدم داخلي و تتداخل مشكلة متاهة مركزها الأنا التي ما عدت أعلم كيف أصفها فكلما وصفتها وجدتها تشكلت في صورة جديدة ووجدت أني قد غفلت عن بعض الجوانب فيصير محالا رسمها أو ترجمتها إلى حروف .. رغم أنها مدفونة في كل سطر وكل كلمة وكل حرف وحتى في هامش الورقة الذي لا يحمل لمسة الحبر …

ما عدت أعرف ما أريد يا أمي و أشتقت لنفسي، أشتقت لجوانبي المبتسمة، لجوانبي المشعة، لجوانبي السعيدة .. لجوانبي الراحلة التي تركتني أتخبط في الأطلال و الحنين للماضي و الرغبة في التقدم نحو المستقبل المجهول …

وفي هاته الليلة الباردة تدفقت في صدري أفكار متشعبة جعلتني أشعر بالدفء فبعضها حمم من الغضب و بعضها لمسة دافئة من الإهتمام و كلها تتداخل في عنف و عنفوان و أنا أغوص فيها في سكون يعم أقصى ربوع ذاتي … و لكن ما عدت أعرف بماذا أشعر؟! فالنظام موجود و الفوضى موجودة والسكون موجود والضوضاء موجودة والسلم موجود والحرب موجودة وكلها انعكاسات لي و تغيرات حالي و لكن حضورها كلها في آن هو ما دمر مفهوم المنطق داخلي ..

أنظر للنجوم آملا أن ترشدني سبيل الانتفاضة على الوضع الحالي على الرغم من ثقتي بأن النجوم لم تكن يوما بهادية لمن أضاع طريق الوصول لذاته و لكن لا أحد يعلم ما يدور في رأسي .. حتى أنا .. خاصة أنا .. فقد استسلمت ومللت البحث عن نور لا أدري شكله .. أهو بشر ينتزعني من حضيض الأفكار السوداء؟ أم هي ضربة حظ تقلب عالمي و تبكيني فرحا؟ ولكني متيقن أن نفسي هي منقذتي و معذبتي .. إذ ما عدت أعلم كيف أوجهها فقد حطمت أمواج النكسات الدفة و تركتني تحت سماء من التيه و بحر من الغضب .. تشتعل ذاتي و ترتفع شدة الغضب أحيانا و أحيانا أجلس أتأمل النجوم و أشعر بكل شيء : تدفق الدم في عروقي ، تعب تحت عيون أرهقها الأرق ، و صدى يتكرر في رأسي مخلفا روتينا قاتلا …

أنا متعب يا أماه …أريد أن أغير كل معالم الواقع بدءا بنفسي .. وخاصة نفسي .. فقد مللت وتعبت من كل التعقيدات و المخاوف و القلق … متعب ليس لأني أفكر لكن لأني أفرطت في التفكير في فرضيات ترهق العقل و تثير جراح في صدر متخن .. لقد بانت ندوب الواقع على عينين لم تذرفا دمعا بل كبحت جماح كل الهموم و حين جهزت قافلتي لأعبر العاصفة نسيت نفسي ونسيت القافلة و بدأت بالدوران حول هالة من الإحباط فككتني إلى مليون شظية .. لكن، سأبتسم فالفجر قادم و سأتناسى مشاكلي غدا وأجمع شتات نفسي و أنتفض.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
45

Share your thoughts

Continue Reading

À vos plumes

عيشة الفاك

Published

on

إيجا نحكيو شوية على عيشة الفاك
أمي قالت بنتي ولات في الجامعة ومادراك
التزغريط متاعها ملا الدار نهار résultat الباك
رجع septembre ورجعت القرايا
شديت الثنية وخليت دعاوي أمي ورايا
قتلي تهنى خيالك ديما معايا
مشيت نجنح بالفرحة تمليت
قلت ما نسلم و ما نقول عيت
أيا سيدي أول جمعة شايخة وزاهية
هاي طلعت العيشة وحدي باهية
فرحت بالجو وبالصحاب
أما الحق المسؤولية بدات تصعاب
وليت نخمم في غدا و عشا
والفرنك لشكون لازمو يتعطى
ولازم نخلي على جنب مصروف الكرا
قداش ما نحسو بقيمة الحاجة كان كي نبعدو علاها
أما حتى المسؤولية عندها ناسها وأمالاها
محلاها كي تاكل حاجة انتي واقف سوايع علاها
تولي تفهم كل تجربة جديدة عندها ثنيتها
وكيما تعيش شوية في مرها، تعرف بهاوتها
توة قدامك ثنية مستقبل طويلة ترسمت و بدات
وهاك الأفكار متاع طيش الصغر وفات
تخمم تبني مستقبل تفرح بيه إنت وداركم
بش تنجح وتقلهم هذا كفوكم وكاركم
وسط الجمعة تبدى تستنى في لمة نهار الأحد
كي يجي تولي شايخ و فرحان ما كيفك حد
ما فماش عيشة فاك كان ما تكبسش القراية
وبعد ماتعديو لازم منها جملة ‘الفايدة في الصحة والنوايا’
تتعلم من غصرتك تصنع فرحتك
من ضعفك تصنع قوتك
من طموحك تصنع حلمتك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
334

Share your thoughts

Continue Reading
0