Connect with us

Actualités

Ecology is the new cool: UN’s #BeatPlasticPollution Internet Challenge

Published

on

On June the 5th, the world celebrates Environment Day; a date set by the United Nations 43 years ago to raise awareness about the importance of protecting the environment.

Back to 1972, the first campaign had the goal of highlighting ecological issues from marine pollution and global warming to wildlife crime and sustainable consumption.

Over the years, the World Environment Day (WED) was under various themes to finally come up this year with a global challenge to #BeatPlasticPollution.

What is it ?

The UN believes that plastic pollution became epidemic. Every year we throw away enough plastic to circle the earth 4 times, according to UN reports.

For that, it’s urging us to reduce the excessive use of plastic as much of it ends up in the oceans killing the marine life, thus threatening human health.

For the good of our planet, the challenge requires breaking up with the one single-use plastic product (plastic drinking bottles, plastic cutlery and straws, plastic bags …) and substituting it with a reusable or sustainable alternative.

How does it work ?  

Participants are asked to announce their involvement on social media by sharing a photo or a video of the the plastic product they will be giving up, mentioning the @UNenvironment and tagging three people, not forgetting the hashtag #BeatPlasticPollution to help spread the message withing 24 hours.

Celebrities and environmentalists are taking part in this action.

Why wouldn’t you?

For some inspiration, check out the UN’s tips:

Or join the « TAG! You’re IT » frenzy! It’s for a good cause.

#BeatPlasticPollution

#WorldEnvironmentDay

 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
12

Share your thoughts

Future Engineer Book Lover Movie&Series Addict Biginner Debater Aeronautic Girl

Actualités

عزّام سوالمية : « نجاحي هو ثمرة الفشل المتكرر »!

Published

on

من منا لم يذق مرارة الفشل في حياته؟

و من منا لم يخامره يوما إحساس مرير بالعجز واليأس في آن؟

بل حري بنا أن نسأل من منا الذي جمع شتات قواه ولملم بقايا أحلامه وأعاد الكرة مرات ومرات وظل صامدا أمام عثرات شتى وعقبات تترى متحرقا لبلوغ هدفه المنشود؟

« عزام سوالمية » كان مثالا للشاب التونسي الكادح الذي صاحبه الإخفاق لسنوات طويلة كانت كفيلة بأن تفتح له أخيرا باب ريادة الأعمال من خلال بعثه لمؤسسة « سويفر » الرائدة في مجال التصرف المالي و الإداري للشركات الصغرى.

أمضى « عزام » سنواته الأولى متغربا في بلدان إفريقية عديدة متنقلا مع العائلة بحكم طبيعة عمل والده، إلا أنه خيّر العودة إلى مسقط رأسه تونس في سن الثمانية عشر معولا على نفسه لتنطلق رحلة العمل كصانع مرطبات، عامل في مدجنة، تاجر، ناقل بضائع .. لينتهي به المطاف كعامل بحظيرة أولى للفحم و ثانية للخرسانة.

لاقى عزام مشاكل إدارية جمة من الناحية المالية مع كثرة المزودين والحرفاء وتتابع الصكوك والفواتير فعمد إلى صديقه ـ مهندس برمجيات – لتطوير منصة ذكية لتحسين التصرف المالي والإداري وتغطية كامل حسابات الشركة.

تطورت المنصة شيئا فشيئا لتتلاءم مع مختلف الشركات الأخرى في معالجة مشاكل المصاريف والمداخيل مع إضفاء أحدث التقنيات التكنولوجية ووضع استراتيجية عمل تهدف إلى تسهيل التعامل المالي خاصة للشركات الصغرى قصد تحسين المردودية.

فريق عمل كامل متكامل يحوي أكثر من 9 مهندسين قادوا الشركة نحو هالة النجاح متعاملا مع حوالي 300 شركة في 19 مجالا مختلفا، ليتم اختيارها مؤخرا كأفضل المشاريع في مجلة Jeune Afrique.

رغم الإحباط وعمليات التحيل التي تعرض لها، يواصل « عزام » مجابهة التحديات الجمة التي تضعها الدولة التونسية موجها للشباب رسالة بحروف من ذهب :

 » أمنوا بالفكرة متاعكم و اخلقوا من العجز قوة أتو توصلوا للّي تحبو عليه « 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0