Connect with us

Actualités

Ecology is the new cool: UN’s #BeatPlasticPollution Internet Challenge

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

On June the 5th, the world celebrates Environment Day; a date set by the United Nations 43 years ago to raise awareness about the importance of protecting the environment.

Back to 1972, the first campaign had the goal of highlighting ecological issues from marine pollution and global warming to wildlife crime and sustainable consumption.

Over the years, the World Environment Day (WED) was under various themes to finally come up this year with a global challenge to #BeatPlasticPollution.

What is it ?

The UN believes that plastic pollution became epidemic. Every year we throw away enough plastic to circle the earth 4 times, according to UN reports.

For that, it’s urging us to reduce the excessive use of plastic as much of it ends up in the oceans killing the marine life, thus threatening human health.

For the good of our planet, the challenge requires breaking up with the one single-use plastic product (plastic drinking bottles, plastic cutlery and straws, plastic bags …) and substituting it with a reusable or sustainable alternative.

How does it work ?  

Participants are asked to announce their involvement on social media by sharing a photo or a video of the the plastic product they will be giving up, mentioning the @UNenvironment and tagging three people, not forgetting the hashtag #BeatPlasticPollution to help spread the message withing 24 hours.

Celebrities and environmentalists are taking part in this action.

Why wouldn’t you?

For some inspiration, check out the UN’s tips:

Or join the « TAG! You’re IT » frenzy! It’s for a good cause.

#BeatPlasticPollution

#WorldEnvironmentDay

 

Share your thoughts

Future Engineer Book Lover Movie&Series Addict Biginner Debater Aeronautic Girl

Actualités

انا بتنفس حرية

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

ألقت قوات شرطة الاحتلال القبض على « محمود العارضة » و « يعقوب قادري » بعد خمس أيام من البحث. هما اثنان من الأسرى الستة الفارين من سجن  »جلبوع » عبر نفق الحرية.

تمت عملية الاعتقال حسب شبكات أخبار عربية يوم الجمعة جنوب مدينة الناصرة إثر عمليات تمشيط موسعة. والتحق بهما صباح السبت « زكريا الزبيدي » بعد أن تم العثور عليه في مرآب للشاحنات.

وقد نشرت صحيفة « هآرتس » الصهيونية أنّ اعتقال الأسيرين كان نتيجة وشاية تلقتها من عائلة عربيّة بعد أن لجأ الأسرى للعائلة طلبا لطعام.

لكن المظهر الخارجي للأسرين لا يوحي أنّهما أمسكا متلبسين. كما أنّهما ترجلا من سيارة غير رسمية هذا وعلّق الناشط الحقوقي علاء أبو دياب قائلا: » شوي وعي يا عالم … الشباب كان في حدا بهتم فيهم وداير بالو عليه « .

لذلك يشكك كثيرون في صحة رواية هذه الصحيفة، خاصّة وأنّ الإعلام الإسرائيلي اعتاد على هذه الممارسات لضرب الروح المعنوية للشعب الفلسطيني والأسرى المحررين.

عمليّة فرار خرافية، قدمت درسا للعالم أجمع في العزيمة والصمود. حتّى أنّ البعض قارنوها بسيناريو فيلم The Shawshank Redemption لكنها فريدة من نوعها في عيوننا بعيدة عن كل مقارنات.

لا تحولوا النصر إلى هزيمة ولا تشيدوا قضبانا من حديد حول أعناقنا فنحن الّذين نحفر أديم الأرض في سبيل الحرية ونحن الذين نطوع القدر ليستجيب إلى ندائنا.

عجز الاحتلال الفاشي بآلاته وتقنياته وتجهيزاته أن يكبح روح المقاومة رغم الألم الطويل.

ولازالت القوات الصهيونية تبحث عن الأحرار تحت كل حجر وبين كل جدار.

وحتّى إن قبضت عليهم جميعا وطالت اياديها الغاصبة آخر نقطة مقاومة، لن تخمد الأنفاس ولن تهدأ السواعد حتى نسترجع ما سلب منا.

وسنظلّ نحفر.

Écrit par Manel Lassoued & Inès Besrour.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press