Connect with us

À vos plumes

الإنسان عدواني بطبعه

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]

   Dark في الحلقة الثالثة من الجزء الثاني من      

كلاوديا تيدمان قالت لإيغون تيدمان  في عمر 9 سنوات وأعادت نفس الجملة بعد 66 سنة « أنت طيب أكثر من اللازم ، العالم لا  يستحق شخصا مثلك      

في إشارة من السيناريست أن طيبة هذا الشخص و صفاء قلبه لم تؤثر عليهما عواقب الحياة و قسوتها و شر العالم الخارجي و قساوته 

فهل حقا يستطيع الإنسان أن يحافظ على نقائه الداخلي رغم كل هذا ؟ و هل أن الإنسان يولد نقيا أصلا من كل الشرور ؟

و هل أن الخير و الشر قيم ثابتة لدى كل إنسان ؟ و هي نسبية بين الشخص والآخر ؟ 

هل هناك حقا  أشخاص لا يستحقهم العالم ؟ 

أ هذا يعني أن  مقاومة شرور العالم تستوجب و لو القليل من الشر المضاد له ؟ 

هل الخير يستحق عالما أخر خالي من الشرور ؟ 

أم أن العالم يستحق فقط الخبيثين ؟ 

و ما النتيجة لو قمنا بعزل الخير عن الشر ؟

ولكن أليس من العدالة الكونية أن يلقى كل شخص جزاءه ؟ 

و أين العدالة في أن يدفع شخص طيب ثمن آلام  هو أصلا لم يتسبب فيها ؟ 

و إذا افترضنا حقا أن كل شخص سيلقى فعله فالطيب لن يتعرض إلى عراقيل أو شرور، ما المغزى من حياته إذن ؟

و لماذا وجد الشر أصلا، ما الحكمة من ذلك ؟

الإنسان عدواني بطبعه هذه هي خلاصة المدنية الأشمل 

حيث أظهرت  تجربة بول بلوم و كارين واين أن الأطفال سويين في سلوكهم حيث ينحازون للخير في أغلب الأحيان،و لكن من جهة أخرى أظهرت التجارب أن صفة الأنانية تولد مع الطفل منذ نعومة أظافره أيضا، أظهرت التجارب أن الأطفال يولدون مع صفات أخرى مثل العدائية ، ما يعني أن العائلة لا تصنع العادات فينا بل دورها ينحصر في تنمية العادات المولودة معنا أو محاولة محاربتها.

يرى الأشخاص ثنائية الخير و الشر، كل بطريقته و كل من مكانه الشخصي نسبة لمكان الأخر 

يرى الضعيف الشر في القوي 

يراه الفقير في الغني 

أما نظرة الطرف المحايد  الذي لا ينتمي لمجال الطرفين  و لا تنطبق عليه قوانين طبيعة العلاقة بينهما سيحلل الموقف بالعاطفة 

.الآلام يمكن أن تتسبب في خفض قيمة الإنسان 

في زمننا هذا المادة طغت على كل القيم و لم تترك لها أي مكان 

لكن السؤال الأهم هو لما يلجأ الإنسان لإيذاء أخيه الإنسان و ما الذي يدفع الشخص لإلحاق الضرر بشخص آخر ؟

يمكن أن تكون الإجابة على هذا السؤال إحدى هذه 

الكبرياء 

الطمع

الشهوة 

الغضب 

الشراهة 

الحسد 

 السلطة

و ربما الحب ، حيث قال نيتشه ذات مرة « ما يتم فعله في سبيل المحبة دائما ما يتعدى حدود الخير والشر

و هي خصال متجذرة فينا تولد مع كل إنسان 

ما الشئ الذي يجعل شخصا ما يكون شريرا ؟ بماذا يشعر شخص عند إيذاء شخص آخر ؟ 

إما أنه يشعر دائما بأن ما يفعل هو الصواب ، أو أنه يعرف أنه على خطأ، الهدف أهم بكثير من الشخص ومشاعره  يبدو الأمر كإشباع رغبات الشر بداخله، فقط القيام بتلك الأفعال يحرك فيه مشاعر الفرح الجامح و نشوة الإنتصار ،تحت شعار : الغاية تبرر الوسيلة 

دعنا نقل أن أسباب الأفعال البشرية متنوعة و متعددة و عادة معقدة 

.يمكن أن نتفق مع فرويد في أن معظم أفعال الفرد العدوانية و رغباته الجنسية ودوافعه المكبوتة  تحت تأثير الهو اللاواعي ، الجزء الأكبر من عقل الإنسان

.حيث أن أناه الواعية هي الجزء الأصغر المسؤول على قرارات الفرد على المدى الطويل و التي تتطلب تفكير واعي

وبالرغم من أن كلاهما تحت رقابة الأنا الأعلى و هي عبارة عن تصورات المجتمع و محاكماته الأخلاقية إلا أن كبح جماح الهو الطاغية يبقى نسبيا و يختلف من فرد إلى أخر, ما يؤكد طبيعة الإنسان العدوانية 

نأخذ كمثال سلك الشرطة و السجون لو ساءت الأقدار و إقتربت من ذلك الميدان ستسمع كثيرا كلمة: ما يجعل الأمر صعبا هو أن يقصو الناس على بعضهم البعض

الرفقة الحسنة دائما ما تكون جميلة حتى في أصعب الحالات نتحدث هنا عن سجن ، سلب للحريات وما الأصعب من أن تحرم شخصا من حريته بل أسوأ من  .ذلك تطعمه طعام الحيوانات تأبى أن تنظر إليه درجة شديدة من الإذلال في المعاملة و في الألفاظ

حتى الخير الظاهر لنا يبدو أنه لم يعد نابع عن نقاء روح الإنسان بل إنه إستحسان و فعل صادر من شخص يتودد و ينتظر مقابل و حتى إن لم يكن كذلك فهو يقدم خدمة لشخص متأكد كل التأكد أنه لو طال الزمان أو قصر لا بد و أن يقع في حاجة إلى ذلك الطرف المقابل 

لم يعد يوجد من يحسن لشخص أقل منه غنى أو سلطة 

و أصل الأمور أن الأقل شأنا يكون في حاجة لمن هو أعلى شأنا

نستغرب عادة من الظواهر الإجتماعية و الأمراض النفسية الشائعة في المجتمع و نغض بصيرتنا عن تصرفاتنا و معاملاتنا تجاه الناس 

لنأخذ كمثال أشهر ظاهرتين الوحدة والاكتئاب

الوحدة ألا يمكن أن تكون حالة إنسان تعرض إلى الأذى و تحمله لدرجة أنه لم يعد يستطيع تحمل أي إنسان ، وجد الرفقة في الظلمة و السكون

بالنسبة للاكتئاب أيضا هناك نسبة كبيرة من الحالات وصلت لهذه المرحلة بسبب خيبات الأمل المتكررة ، خيبات أمل من نوع صداقة ، عمل أو غيره

الأشد سوءا من الشر ذلك الخير الذي يخفيه ، ما أقصده ذلك الصديق اللطيف الطيب -و كل تلك العبارات النبيلة- الذي يخفي بداخله مكرا و رغبة جامحة في .إيذائك و إصابتك بمكروه

يا لها من كذبة كبيرة ؟  الكذبة التي أحببناها جميعا 

أن الحياة ستظل على هذا الخير 

أجل تصورنا بأن كل شئ سيكون بخير 

هكذا يخيل للجميع

منذ ولادة الإنسان و من حوله والده و والدته و بقية أفراد العائلة جميعهم يبتسمون في وجهه أو ربما البعض و يريدون اللعب معه و مداعبة أصابعه ، حتى يكبر قليلا ربما يقل عدد المهتمين لكن الفضاء الذي يوفره له والداه غاية في الرفاهية ، إهتمام مفرط و كل الطلبات تلبى على أحر من الجمر ، حتى يصل إلى سن السادسة وقت الدخول للمدرسة هناك ستجد معلميك و أصدقائك و دائما كل شئ بخير حتى تصل إلى مرحلة المراهقة هنا يمكن للمرء أن يبدأ في النظر .للموضوع من زاوية أخرى

و هناك من يعيش المعاناة منذ نعومة أظافره من ترعرع وسط الحروب و المآسي جدير بالذكر أطفال غزة أولئك الذين كبروا على المرارة وصوت القنابل بدلا من صوت الدمى الناعم

مسألة أخرى لا تقل أهمية ، لو أن الإنسان من دون رقابة ؟ و لا تسلط عليه عقوبات هل سيبقى ذلك الإنسان الخير ؟ أم أنه سيظهر شروره الداخلية ؟ 

ربما يكون الإنسان أذكى من أنه يتصرف على غريزته و يحارب من أجل بقائه و لهذا وجد مفهوم العقد الإجتماعي الذي ظهر مع فكر الأنوار 

و لما يتعاطف الإنسان مع الشخصيات الخيالية في المسلسلات رغم أنه يشاهد ما تفعله من شرور ، ربما يتعاطف الشخص معهم لأنه يعلم أن مشكلته الشخصية ليست في كونه شرير و إنما الظروف جعلته يرتكب أخطاء و بهذا يمكن أن نقول أن كل إنسان بداخله شر ينتظر الظروف الملائمة التي تحركه و تكون .مبررا أما العالم الخارجي

لكن بالنسبة للمرضى النفسانيين و كل من لديهم مشاكل بيولوجية قادرة على التأثير ولو بنسبة صغيرة على أفعالهم،  هل نحن قادرون على  محاسبتهم على أفعالهم ؟ 

بل هل نحن حتى قادرون على تعريف أفعالهم على أنها خير أو شر ؟

ربما للمشاهد العقلاني هي كذلك ، لكن بالنسبة لهم هي تبدو مجرد ممارسات يومية لا تندرج ضمن جدول الأفعال القابلة للتقييم ( أي يجازى على الخير و يحاسب على الشر )  هي بالنسبة لهم كشرب قهوة في الصباح  أو التجول في عشية يوم ربيعي

حينما نتحدث عن الشر عادة ما يقودنا هذا للتساؤل، هل أن الإنسان مسير أم مخير ؟ 

و الإجابة عن هذا السؤال ستقودنا للعديد من الأسئلة المتفرعة 

لكن لسائل أن يسأل هو الله سبحانه و تعالى كيف يحاسبنا على أفعالنا لو كنا مسيرين ؟

ربما المشكلة فالسؤال أنه يقدم لك خيارين للإجابة في الوقت الذي تكون فيه الإجابة أكثر تعقيدا من ذلك ، يمكننا أن نشبه الحياة بلعبة الأوراق نحن نبدأ اللعب بأوراق لم نختارها و تلك هي الظروف ولكننا نقرر مصير اللعبة بقرارتنا ، فلنأخذ مثال الفقير (ظروف) لكن بيده القرار إما العمل أو السرقة أو كيف أن الله يعلم الغيب أي أنه يعلم ما سنفعله في المستقبل فكيف سيحاسبنا يوم الآخرة ؟

و إذا كان كل شئ مكتوب فأين هي حرية الإختيار ؟

 مثل الأستاذ الذي يعلم من يدرس بجد و من يأتي لإضاعة الوقت أي سلوك الطلاب هو من يمكنه من أن يتنبأ من سلوك بأن يتنبأ بمن سينجح و من سيرسب و يمكنه من معرفة من سيدلس يوم الإمتحان

هذا هو القدر فهل بإمكان الطالب الذي رسب لوم الأستاذ على أنه تنبأ بذلك ؟

بمعنى  أنت لديك خيارين  « أ » و « ب » إخترت أنت أ ألله يعلم أنك ستختاره مسبقا و لكنه أتاح لك حرية الإختيار كل ما في الأمر أن الله يعلم إختيارك مسبقا فلو أجبرنا على المعصية لما وجد العقاب و لو أجبر نا على الطاعة لما وجد الثواب  

ألا تأتيك لحظات و تفكر ألف مرة قبل أن تقبل على قول أو فعل شئ ما فكيف تقول أنك مسير إذا ؟ لو كنت مسير لما أقدمت على ذلك الشئ دون التفكير ولو لمرة  فلنعترف جميعا إذن أننا مسؤولون على نسبة كبيرة من أفعالنا و أننا نستحق أن نعاقب على كل أخطائنا 

لكن و ختاما و حسب بسيكولوجيا الأنانية 

فبالرغم من أننا نفعل خيرا لغيرنا فهو نابع من دوافع أنانية أي نحن لا نقوم بالخير لأجل من قمنا به لأجله بل نقوم بذلك لأجلنا طمعا في الأجر و لكي نشعر بالسعادة تلك السعادة التي نشعر بها و التي تكافؤ بها عند مساعدتنا أو قيامنا بعمل صالح ما يجعلنا نعود لتجربة بول بلوم و نظرية الإنسان أناني بطبعه و هكذا يكون أتقانا أكثرنا أنانية و لعل غالبيتنا إستمع لمقولة : أنا مستعد للمخاطرة بحياتي و إنقاذ طفل من الموت في الفيضانات فقط لإرضاء ضميري و لكي لا أشعر بالذنب

ما يعني أن الإنسان يدخل في عقد إجتماعي ليس من أجل كبح جماح أنانيته بل من أجل حماية نفسه من أنانية غيره 

كتابة : وسيم تلمودي

Share your thoughts

Continue Reading

À vos plumes

Rihet Lebled

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

Close your eyes and allow me to take you on a stroll along a Tunisian street. There will be a mild wind, a golden sky, a narrow alleyway lined with vibrant green trees and garnished with exquisite, delicate white small stars. You can certainly smell the heady, seductive scent of the Jasmine bloom while reading. 

Jasmine, according to some, has a floral aroma that is musky and bitter. Others believe it is too sweet and passionate. Still others believe it is too wild and rich. But I take my grandfather at his word when he exhales deeply through his Mashmoum and adds, « Rihet Lebled ». And an old man who spent nearly his entire life away from his country will always be more accurate and genuine in describing the aroma of this flower than you will ever be.

Every morning, he uses his shaky hands to carefully tear-off the selected buds from our small garden jasmine tree, place each one on a stalk of Halfa grass, and then gathers a group of them together to form the bouquet.

Later on, he proudly places it behind his ear; occasionally, he graciously gives it to me. It is also made into a chic necklace by local artisans, which women wear tastefully before their daily evening strolls in the summer.

According to the legend, the God of Love, Kama, sent his arrows bearing jasmine flowers to his victims, Legend has it that Cleopatra traveled to see the Roman general Marcus Antonius in a ship with sails adorned with jasmine essence. And according to history, jasmine traveled across oceans and arrived in the pockets of Andalusians from Spain to bloom in Tunisia.

A title for a never-ending love story might be « Jasmine and Tunisia », because we respect this flower’s enduring powers, you can smell it during our celebrations and weddings. We greet strangers with their blossoms and bid farewell to summer with their flowers. We adorn our homes with their hues and sometimes brew tea with their petals. We start our summer days with their purity and end our evenings with their oxidized aroma.

We give it to our loved ones and it guides us home while also reminding us of happy memories, innocent childhood times, and adulthood regrets. It also evokes memories of « Rihet Lebled », and makes us wonder, should we put the jasmine seeds in our pockets when we leave this country, or plant it here, care for them and wait until they bloom…hopefully…

Written By : Nada Arfaoui.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press