Connect with us

Actualités

فرحة شباب تونس

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
منذ مدّة، تتردد على مسامعنا أخبار تتعلّق بإيقافات بالجملة لشباب وصحفيين منها:
– الحكم بثلاثين سنة سجنا في حق ثلاثة شبان بتهمة استهلاك المخدرات في ملعب عمومي بولاية الكاف.
– اعتقال المصور الصحفي – إسلام الحكيري
الحكم بثلاثين سنة سجنا في حق ثلاثة شبان بتهمة استهلاك المخدرات في فضاء ملعب عمومي بولاية الكاف.
ولئن أثار هذا الحكم صدمة لدى أغلب متتبعي الشأن العام فإنّه يستند إلى قوانين تعود سنة 1992. فقد أوضح الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالكاف – فوزي الداودي – أنّ الفصل السابع من القانون عدد 52 المؤرّخ في 18 جانفي 1992 ينصّ على عقوبة تصل إلى 10 أعوام لكلّ من يستغل أي مكان لتعاطي المخدرات أو ترويجها.
وأضاف أنّ الفصل 11 من نفس القانون ينصّ على إصدار أقصى عقوبة تتمثل في 20 عام سجنا إذا كان الفضاء المستغل لتعاطي المواد المخدرة فضاء عموميا. مؤكدا في مداخلة هاتفية له على موجات إذاعة موزاييك بأنّهم يتقيدون بالنصّ
القانوني ولا يمكن مخالفته عندما يكون واضحا.
اعتقال المصور الصحفي – إسلام الحكيري –

ومن غريب الصدف ان يقع اعتقال المصور الصحفي إسلام الحكيري في نفس اليوم.وكان الحكيري تعرض إلى الاعتداء بالصفع من قبل أحد أعوان الأمن وسط العاصمة خلال تنقله لتصوير الحالة الأمنية خلال فترة حظر الجولان هذا وقد استنكرت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين إيقافه واتهامه بهضم جانب موظف عمومي خلال تأديته لعمله وخرق حظر الجولان بينما كان الصحفي يمارس مهنته وقد استظهر برخصة في الشأن.كما نددت النقابة في بيان شديد اللهجة بالممارسات القمعيّة المسلّطة على حرّية التعبير والمحاولات الامنية الجاهدة لإخمادها واصفة ايّاها ب »التهم الكيديّة ».

نعم إنّ الدولة تضمن علوية القانون ممّا يخوّل لها احتكار وسائل تطبيقه والسهر على تنفيذه باسم « عنف الدولة » حماية لمواطنيها وليس وسيلة تتخذها لاضطهادهم.
هذه الدولة نجدها اليوم تتماهى بين الغياب والحضور:

تغيب عن تأطير شبابها الّذي يعرف أشكالا من الإهمال والتهميش ينعكس من خلال التراجع المستمر لميزانية التنميّة وتفاقم نسبة البطالة. كما يتجلى عبر مناهج التعليم وبرامجه الجامدة منذ عهود الّتي تقف حاجزا أمام إبداعات الشباب وتقدمهم.

وتحضر « بقوّة » من خلال المعالجة الأمنيّة على إثر الاحتجاجات الأخيرة اذ اعلنت وزارة الداخلية ايقاف 632 شخصا طيلة الشهرين الماضيين بتهم عديدة كالشغب وتنظيم وفاق والتحريض على العنف والسرقة والنهب.

اذن يبقي شبابنا طاقة مهدورة مادام صناع القرار عاجزين عن استثمارها.

© Photo de Yassine Gaidi.

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

The Cost of Beauty: Animal Testing?

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

On April 6th 2021, a peculiar 3-minute-stop-motion video was posted on Youtube called « save Ralph ». At the outset and through its deceiving style, this animation was merely about a rabbit proudly discussing his occupation as a « Tester ». Underneath the faint laughs, deceiving smile and self-deluding promises, while seeking the faintest ray of self-fulfillment, Ralph sheds light on a more ruthless reality.

Up to the present time, worldwide famous make-up brands still opt for these cruel experiments with the obscene vindication of wanting to put together the optimal product for people. Whilst safer alternatives for the make-up industry exist, the U.S. Food and Drug Administration (FDA) is still ardent to consider these ventures as a mandatory requirement for cosmetic products to be on the market.

The subjects of such horrid tests are rabbits, guinea pigs, hamsters, rats and even larger animals like cats and dogs.

Once put through all sorts of unthinkable experiments the poor subjects are then disposed of and more animals are subsequently brought to be tortured. The seized animals undergo forceful chemicals tube feeding, blinding eye drops along with chemical injections that cause loss of motor function and not to mention their exposure to a variety of lethal fluids that cause irreversible damage as the fur that would naturally protect them got shaved…

Notwithstanding the European Union finally taking action in 2013 by banning animal testing, followed by India, Norway, and Iceland, this endless cycle of cruelty towards helpless souls kept going on in the US despite the tremendous effort animal advocates and organizations are putting into this matter.

Some worldwide companies such as NARS and Maybelline even went the extra step by funding laboratories abroad, particularly in China. By doing so, these firms are slithering their way out of any criticism or backlash they could face from people by not directly having a hand in animal testing.

On top of that, giant corporations like L’Oréal, M.A.C, Chanel, Burberry … are still conducting these unethical tests with no real intention of abandoning their practices.

For the sole purpose of helping the thousands if not millions of caged animals, the Humane Society International (HSI) unveiled the darkness lurking behind the beauty campaigns’ curtains and reminded the world of how crude and barbaric the pursuit of beauty and perfection truly is as it put Ralph through a vicious cycle of torture.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press