Connect with us

UniLife

Le « blended learning » : est-ce vraiment la solution ?

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

Alors que la situation du pays vire vers la catastrophe, le terme “blended learning” devient la star de nos fils d’actualité et pourtant beaucoup n’en connaissent pas les réels conséquences. Combiner apprentissage en ligne et présentiel, est-ce vraiment la solution à tous les problèmes des étudiants ? L’enseignement, déjà en échec, n’en prendrait-il pas encore un coup ?

Cette semaine, c’est le chaos à l’INSAT ! D’abord, le gouvernement nous fait valser en annonçant, la veille même de chaque début de semaine, dans des communiqués qui ne nous sont d’aucune utilité, une fois un arrêt des cours, puis une autre une reprise de ces derniers.

L’administration, quant à elle, fait ce qui lui chante, en appliquant, à notre plus grand étonnement, un modèle d’organisation en sous-groupe sans prendre la peine de bien éclaircir le système qui sera adopté concernant les séances de travaux pratiques.
Les étudiants se demandent si leurs examens auront lieu de sitôt. Rien que la possibilité que le programme puisse être réduit à sa moitié les met sur leurs gardes. Le mental est au plus bas et l’ambiance à la faculté n’est pas de toute aide.

Témoignage d’une étudiante à l’INSAT :
“Personne pour apaiser notre soif de connaître la vérité,  pour répondre à nos questions interminables ou pour ôter le doute qui nous occupe. Où sont nos encadrants ?
Quand s’inscrire et qui consulter dans ce cas ?
Jusqu’ici rien n’est encore clair. Le retard étant devenu une coutume dans notre cher institut, nous nous sommes habitués à rester passifs face à l’incompétence du système éducatif.
Nous ne servons que de cobayes, de victimes de ce manque d’agencement. Nous subissons les faits, essayons de survivre dans un environnement instable, entre un virus qui menace de nous exterminer, et un enseignement assombrissant notre avenir.”

Share your thoughts

Continue Reading

UniLife

مخرجات المجلس العلمي المنعقد بتاريخ 13 ماي 2020

Raed Abdelfattah

Published

on

[simplicity-save-for-later]
انعقد بتاريخ 13 ماي 2020 مجلس علمي بمقر إدارة المعهد الوطني للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا لتدارس السيناريوهات الممكنة لاستكمال السنة الجامعية الحالية في ظروف تحترم توصيات وزارة الصحة وتُرضي مختلف الأطراف المعنية من طلبة وأساتذة وإداريين، وإثر مناقشة مختلف المقترحات التي تقدَّم بها عدد من الأساتذة الحاضرين وتباحث مدى مُلاءمتها لواقع المعهد مع إدخال تعديلات على كل منها تم التوصل إلى اتفاق مبدئي يتلخص في النقاط التالية :

     – استكمال الامتحانات (Les DS) غير المنجزة في الأسبوع الأول من شهر جوان بالنسبة لكافة المستويات.

     – بالنسبة للسنوات الأولى والثانية : كل طالب من هاذين المستويين يتمتع أسبوعيًا، ولمدة 3 أسابيع على أقصى تقدير، بـ12 حصة ذات ساعة ونصف تتوزع على ثلاثة أيام، وذلك ابتداءً من يوم 8 جوان، كالآتي :

                   – اثنين، ثلاثاء وأربعاء بالنسبة لكل من RT2/CH2/IMI2 و CBA/MPI3/MPI4

                   – خميس، جمعة وسبت بالنسبة لكل من GL2/IIA2/BIO2 و CBA/MPI1/MPI2

     – ثم تتمتع السنوات الأولى و الثانية بأسبوع مراجعة من 29 جوان إلى 5 جويلية، ويكون الأسبوع نفسه مخصصًا للسنوات الثالثة والرابعة لاستكمال السنة الجامعية عبر 12 حصة ذات ساعة ونصف تتوزع على ثلاثة أيام كالآتي :

                   – اثنين، ثلاثاء وأربعاء بالنسبة لكل من RT/CH/IMI

                   – خميس، جمعة وسبت بالنسبة لكل من GL/IIA/BIO

     – ثم تتمتع السنوات الثالثة والرابعة بأسبوع مراجعة من 6 إلى 12 جويلية، ويكون الأسبوع نفسه مخصصًا للسنوات الأولى والثانية لإجراء الامتحانات.

     – ويكون الأسبوع الذي يليه من 13 إلى 19 جويلية مخصصًا للسنوات الثالثة والرابعة لإجراء الامتحانات.

     – العمل على إنهاء دورة التدارك قبل موفى شهر سبتمبر 2020.

     – عدم الاستغناء عن إنجاز المشاريع الدراسية (les PFA et PPP)، كما سيتكفل رؤساء الأقسام (les chefs de départements) بالاتصال بالأساتذة المؤطرين لمزيد تباحث تفاصيل هذه العملية.

     – فيما يخص الطلبة المغاربة الذين يتعذر عليهم الحضور بالمعهد لاستكمال السنة الجامعية، فإنه قد تقرر تخصيص فترة لتدارك كل ما سيفوتهم من دروس وامتحانات، على أن لا تتجاوز موفى شهر سبتمبر.

     – فيما يخص الطلبة الذين يعانون من مشاكل صحية، فإنه قد تم الاتفاق على تخصيص قاعات امتحانات خاصة بهم بهدف حمايتهم من مخاطر الاحتكاك بعدد كبير من الطلبة.

     – العمل على تعويض التربصات الصيفية (les stages d’été) بمشاريع دراسية أو أنشطة تطبيقية تقوم مقامها، وذلك عملا بالمقترح الذي تقدمت به وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الغرض.

     – فيما يخص مشاريع ختم الدروس، فقد تعهدت إدارة المعهد بإعداد استمارات (des formulaires) تُرْسَلُ إلى طلبة السنة الخامسة لمَلْئِها بهدف حصر جميع الإشكاليات التي مرُوا بها. عندها، وعلى ضوء نتائج هذه الاستمارات ستكون الإدارة قادرة على إعداد رُوزنامة مَرِنَة تتلاءم ومُختَلَفَ الوضعياتِ المطروحةِ.

     – كما يجدُرُ ذِكْر أنه قد وقع التطرق في بداية الاجتماع إلى آلية التدريس عن بعد التي تم اعتمادها خلال فترة الحجر الصحي، وأكد ممثلو الطلبة أنها كانت تجربةً طيبةً حملت في طياتها عديد النقائص والمشاكل، لذلك وقع الاتفاق على أن ما دُرِّسَ عبر آلية التعلم عن بعد لن يُمْتَحَنَ عليه الطلبة ولن يقع كذلك احتساب أيٍّ من التقييمات المُنْجَزَةِ عبر هذه آلية، بما في ذلك الأشغال التطبيقية.

هذا، وتجدُرُ الإشارة إلى أنَّهُ قد وقع تأجيل مناقشة نسبة العبور في مناظرة الهندسة إلى مجالس علمية أخرى، باعتبار أن الهدف من هذا المجلس كان التوصُّلَ إلى اتفاق بشأن استكمال السنة الجامعية الحالية.

ختامًا، يجدُرُ التذكير بأن هذا الاتفاق هو اتفاق مبدئي مع قابلية أن تطرأ عليه بعض التغييرات التي لا تمسُّ من جوهره، باعتبار أنهُ لا يزالُ اتفاقًا نظريًّا ولم يُدْرَس بعدُ مدى إمكانية تطبيقه على أرض الواقع، خاصةً من ناحية توزيع القاعات المُتاحة بالمعهد على الطلبة المعنيين بالعودة في كل فترة.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press