Connect with us

À vos plumes

Mental health: to be taken as seriously as a heart attack.

Published

on

32

It may have become a trend or something to make us seem “special” or simply to draw attention, but mental illnesses are so much more than just a post on Facebook or a Boomerang on Instagram.

We cannot deny that in our community, mental health is a subject that we deal with carelessly;

“Man up” “Stop being soft” “Enough drama” “That’s nothing” “It’ll pass”

That neglect made mental problems thrive either within us or within the people around us, and sadly, we are barely noticing them.

I’m not a specialist, but let’s take a moment to describe some of the most common disorders:

Depression: You know those days where you feel like you’re done with everyone and everything? When you lose interest in everyday activities, and all you have is the feeling of hopelessness? You distance yourself from the people around you, and it’s just a matter of time until everything just comes back to normal. Now imagine going through that, with more severe signs, in a continuous loop, no ending, your whole life.

Anxiety: Remember that feeling you get when you have to make an important call or that time when you had to stand up in front of a crowd of people. Yes, that feeling of discomfort, nausea, sickness… whatever you may think of. Now again, imagine going through that in every small situation.

Imagine being responsible for even 1% of someone’s discomfort, words are highly powerful, so let’s pick them wisely and put more effort into what we say or do.

For everyone else out there who thinks that they’re not worth it, here’s something that you might not hear that often: YOUR MIND MATTERS and YOU MATTER.

 

 

 

 

 

Facebook Comments

32

Share your thoughts

Continue Reading

Series of stories

قصر الحكومة بالإنسات | المعارضة

Published

on

By

207

يا سادة و يا مادة يدلنا و يدلكم على طريق الخير و الشهادة.
كيما نقولوا قبل كل حكاية، كي تقرا نحبك حالل مخك مش حاير و تخطف المعنى وهو طاير.
يا حسرة كي كانت أكا الأرض مسكونة و يا حسرة كي كانت حيوطها سخونة… توا في 2080 أرض الجنون المشومة ولات أرض العلم و القراية الدمدومة و ملي ولاو كبارات البلاد الكل يخرجوا من غادي صبحت قصر السلطة و الحكومة، وقرارات البلاد ولات تتاخذ من غادي و الوزرة داخلين خارجين شي عادي و اسمع يلي ماتسمعش : مقر الحكومة صبح في الإنسات و وزرة البلاد غادي قرات.

عاد فتكم بالحديث، عام 2079 تشكلت أول حكومة إنساتية و تم الموافقة عليها من طرف السلطة التشريعية.
و كيما أي حكومة ناجحة و فيها كفاءات لازم تلقا ناس فساد تحب تطيحهم و تحب تبقا من البلاد تقتات.
لوبيات البلاد المرة هاذي تلموا و عملوا في الإنسات عمارة و سماو رواحهم اسم جديد : سماو رواحهم الإدارة.
يحكيو أنو المعارضة الجديدة حبت تعمل للحكومة مكيدة وتخلي البلاد على الازدهار بعيدة أذاكا علاه سكّروا برشا مؤسسات عمومية و ولّاو يكريو فيها للحكومة بالمناسبات تقول وطيّة و طلبوا مقابل بقية المؤسسات زيادة في الشهرية.
و يقولوا زادا أنهم حاولوا يعطّلوا الوزرة في خدمتهم : ماخلاوش وزارة الطيران تصنع طيارات و تجيب طيارين باهين و ماخلاوش وزارة الروبوتات تجيب مستشهرين من الصين و حتى أكثر وزارة تشغّل في الناس قطعوا عليها الماتريال و ماخلاوهاش تكوّن المنخرطين و كل وزارة عندها حكاية و رزمة مشاكل مع هالمعارضين.

يقولوا أنو وقتها الوزرة تفاهموا برشا مرات مع المعارضة الي شعّلت في البلاد حريقة و صحّحوا معاهم عشرين وثيقة و كل مرة كانوا يخونوا الشعب إلي عطاهم الثيقة لكن العدل عمرو ما يبطى دقيقة، و يا نهار إلي يجي و يرتّح الوزرة و البلاد من هالشقيقة.

Facebook Comments

207

Share your thoughts

Continue Reading
0