Connect with us

Actualités

Got milk?

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

She takes slow steps as she turns left. She makes sure that no sound comes out of her mouth as she walks in. She looks left and right, making sure that no eyes are looking. No ears are hearing. She looks at him, he looks at her. She nods. He understands. He goes to the back room and brings a black plastic bag. Swiftly, he puts it in her grocery bag and gives her the “Deal is done” look. She gives him the money and leaves the place. 

The previous description was not a drug or alcohol purchase. It was the simple mechanism that people nowadays resort to in order to buy milk. Unbelievable as it may seem, the episode of milk going 404 is coming back to our lives. Sooner than later, you’ll be seeing people carrying 8 or more cartons of milk. The running Olympics will start as everyone races to the hope of finding one bottle. And the bounties shall be awarded to the best shovers.  

Now, personally, I don’t know why such a period in the Tunisian economy happens. It could be an economic stunt, or maybe we really don’t produce enough quantities (even though I highly doubt this) but this still happens. I may not have the answers to this phenomena but I do know one thing for sure:

This attitude of consumerism and blind purchase is not doing anyone good. I know some people like to drink milk first thing in the morning, myself included. But, would it be as tragic as we think it is. I mean not only are we showing egoism at high levels but we are also showing the people behind these stunts that we are helpless. That without their products we are lost and weak. Whereas, the truth of the matter is we aren’t. 

For a few days, we can stop consuming milk and show the big boys that we can manage. 

So try to be wiser when you go buy milk next time. And let’s try to be considerate for the sake of everyone around us. 

 

By Salma Alkhayat

©Photo: All rights reserved to Goodbye Silverstein & Partners

Share your thoughts

Just a wandering soul that enjoys books, movies and any form of art! Also, a massive potterhead goth :p

Continue Reading

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press