Connect with us

Actualités

Trending | The city of Jammal is protesting in a creative way

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

Lately a new trend has gone viral on social media which has created a notable online controversy.
In Fact, a group of civil society activists launched a campaign entitled “شجرة في كل حفرة”, which translates to planting small trees in Jammal’s damaged streets.
Thus, to protest the bad infrastructure in the city of Jammal, Monastir.
The campaign aims to plant a small tree or a flower in every pit, said Mourad Mili the person behind this initiative.
Indeed, the goal of this action is “to send a message to the municipality of Jammal that repairing the roads doesn’t require huge funds or profound studies…” mentioned Mourad Mili in association with the activist Fathi Louzi.
In Addition, this initiative is “a peaceful and symbolic protest to put the pressure on the municipality to intervene in solving such emergency cases…” he added .

Mourad Mili ( Credits : Fathi Louzi )

“Planting trees in damaged streets aims to warn drivers from fatal accidents first, then to draw the attention of the municipality to its lack of effectiveness in solving the streets’ and waste issues.” Claimed Mourad Mili in an interview with “MEEM” magazine.
In Fact, in the previous days, Tunisia has witnessed the precipitation of heavy rains that destroyed its infrastructure, what Tunisians considered as a dangerous case of corruption of the contractors in building the roads in different regions.
All in all, this campaign has been shared by many Facebook users. Consequently, it has inspired the inhabitants of the district of Magel Bel Abbès, governorate of Kasserine to launch the same action for the exact same reasons.

Magel Bel Abbès, Kasserine ( ِCredits : Bab Net magazine )

Share your thoughts

Actualités

فرحة شباب تونس

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
منذ مدّة، تتردد على مسامعنا أخبار تتعلّق بإيقافات بالجملة لشباب وصحفيين منها:
– الحكم بثلاثين سنة سجنا في حق ثلاثة شبان بتهمة استهلاك المخدرات في ملعب عمومي بولاية الكاف.
– اعتقال المصور الصحفي – إسلام الحكيري
الحكم بثلاثين سنة سجنا في حق ثلاثة شبان بتهمة استهلاك المخدرات في فضاء ملعب عمومي بولاية الكاف.
ولئن أثار هذا الحكم صدمة لدى أغلب متتبعي الشأن العام فإنّه يستند إلى قوانين تعود سنة 1992. فقد أوضح الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالكاف – فوزي الداودي – أنّ الفصل السابع من القانون عدد 52 المؤرّخ في 18 جانفي 1992 ينصّ على عقوبة تصل إلى 10 أعوام لكلّ من يستغل أي مكان لتعاطي المخدرات أو ترويجها.
وأضاف أنّ الفصل 11 من نفس القانون ينصّ على إصدار أقصى عقوبة تتمثل في 20 عام سجنا إذا كان الفضاء المستغل لتعاطي المواد المخدرة فضاء عموميا. مؤكدا في مداخلة هاتفية له على موجات إذاعة موزاييك بأنّهم يتقيدون بالنصّ
القانوني ولا يمكن مخالفته عندما يكون واضحا.
اعتقال المصور الصحفي – إسلام الحكيري –

ومن غريب الصدف ان يقع اعتقال المصور الصحفي إسلام الحكيري في نفس اليوم.وكان الحكيري تعرض إلى الاعتداء بالصفع من قبل أحد أعوان الأمن وسط العاصمة خلال تنقله لتصوير الحالة الأمنية خلال فترة حظر الجولان هذا وقد استنكرت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين إيقافه واتهامه بهضم جانب موظف عمومي خلال تأديته لعمله وخرق حظر الجولان بينما كان الصحفي يمارس مهنته وقد استظهر برخصة في الشأن.كما نددت النقابة في بيان شديد اللهجة بالممارسات القمعيّة المسلّطة على حرّية التعبير والمحاولات الامنية الجاهدة لإخمادها واصفة ايّاها ب »التهم الكيديّة ».

نعم إنّ الدولة تضمن علوية القانون ممّا يخوّل لها احتكار وسائل تطبيقه والسهر على تنفيذه باسم « عنف الدولة » حماية لمواطنيها وليس وسيلة تتخذها لاضطهادهم.
هذه الدولة نجدها اليوم تتماهى بين الغياب والحضور:

تغيب عن تأطير شبابها الّذي يعرف أشكالا من الإهمال والتهميش ينعكس من خلال التراجع المستمر لميزانية التنميّة وتفاقم نسبة البطالة. كما يتجلى عبر مناهج التعليم وبرامجه الجامدة منذ عهود الّتي تقف حاجزا أمام إبداعات الشباب وتقدمهم.

وتحضر « بقوّة » من خلال المعالجة الأمنيّة على إثر الاحتجاجات الأخيرة اذ اعلنت وزارة الداخلية ايقاف 632 شخصا طيلة الشهرين الماضيين بتهم عديدة كالشغب وتنظيم وفاق والتحريض على العنف والسرقة والنهب.

اذن يبقي شبابنا طاقة مهدورة مادام صناع القرار عاجزين عن استثمارها.

© Photo de Yassine Gaidi.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press