Connect with us

Actualités

Trending | The city of Jammal is protesting in a creative way

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

Lately a new trend has gone viral on social media which has created a notable online controversy.
In Fact, a group of civil society activists launched a campaign entitled “شجرة في كل حفرة”, which translates to planting small trees in Jammal’s damaged streets.
Thus, to protest the bad infrastructure in the city of Jammal, Monastir.
The campaign aims to plant a small tree or a flower in every pit, said Mourad Mili the person behind this initiative.
Indeed, the goal of this action is “to send a message to the municipality of Jammal that repairing the roads doesn’t require huge funds or profound studies…” mentioned Mourad Mili in association with the activist Fathi Louzi.
In Addition, this initiative is “a peaceful and symbolic protest to put the pressure on the municipality to intervene in solving such emergency cases…” he added .

Mourad Mili ( Credits : Fathi Louzi )

“Planting trees in damaged streets aims to warn drivers from fatal accidents first, then to draw the attention of the municipality to its lack of effectiveness in solving the streets’ and waste issues.” Claimed Mourad Mili in an interview with “MEEM” magazine.
In Fact, in the previous days, Tunisia has witnessed the precipitation of heavy rains that destroyed its infrastructure, what Tunisians considered as a dangerous case of corruption of the contractors in building the roads in different regions.
All in all, this campaign has been shared by many Facebook users. Consequently, it has inspired the inhabitants of the district of Magel Bel Abbès, governorate of Kasserine to launch the same action for the exact same reasons.

Magel Bel Abbès, Kasserine ( ِCredits : Bab Net magazine )

Share your thoughts

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press