Connect with us

Actualités

أهلا 2021

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
تشهد الولايات التونسيّة اضطرابات اندلعت على خلفيّة اعتداء عون أمن على راع مرّ قطيعه صدفة أمام مقرّ الولاية بسليانة شمال تونس. وتمّ توثيق هذه الحادثة من خلال مقطع فيديو راج على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتذكّر هذه الممارسات -ونحن نحتفل بالذكرى العاشرة للثورة- بنفس الممارسات والاعتداءات القمعيّة في العهد البائد.
قام المتظاهرون بإحراق عدد من عجلات السيّارات إضافة إلى إغلاقهم بعض الطرقات.
وانتشرت هذه الاحتجاجات في جملة من المناطق والولايات: حيّ التضامن، سيدي حسين، بن عروس، الكاف، سوسة وبنزرت…
ليالي طويلة من الاشتباكات، والكرّ والفرّ بين شباب مزوّد بشماريخ وحجارة من جهة وقوّات أمنيّة خلصت إلى مطاردات ومداهمات وإطلاق قنابل الغاز على المحتجين من جهة أخرى.
تبعتها جملة من الاعتقالات في صفوف الشباب، اعتقالات جاءت للتصدي لأعمال النهب والتخريب الّتي طالت جملة من المحلاّت التجاريّة والبنوك. واعتقالات أخرى كانت على خلفيّة تدوينات بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك!
ويكاد يكون هذا الاحتقان نتيجة حتميّة نظرا للوضع المتدهور الّذي تمرّ به البلاد التونسية على الصعيد الصحيّ والاجتماعي والسياسي.
فقد تطوّر الوضع الوبائي بصفة ملحوظة إذ بلغت حالات العدوى بفيروس كوفيد-19 أكثر من مائة وثمانين ألف حالة -180 ألف -أقرت إثرها رئاسة الحكومة اجراء الحجر الصحي العام لمدّة أربعة أيام يليه حجر صحي موجّه.
وتقدّر منظمة الأعراف في تونس أن الموجة الأولى لوباء كوفيد-19 في البلاد تسبّبت في خسارة حوالي 165 ألف موطن شغل، منبّهة إلى تواصل تداعيات الأزمة الاقتصادية مع النسق المرتفع لانتشار الفيروس.
وأشار عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية لوكالة فرانس براس أن حوالي خمس وثلاثين بالمائة -35%-من المؤسسات الصغرى والمتوسطة بالقطاع الخاص على وشك الاندثار إضافة الى أنّ أربعين بالمائة-40%- من شركات الصناعة التقليديّة على وشك الافلاس.
ضف إلى ذلك ارتفاع الدين الخارجي للدولة الذي تجاوز « الخطّ الأحمر  » ببلوغه ثلاثين مليون أورو على حد تصريح رئيس الحكومة السابق إلياس الفخفاخ.
وعلى المستوي السياسي تشهد الطبقة السياسيّة تخبّطا في ظلّ « الحرب الباردة » بين السلطات الثلاث خاصّة بعد التحوير الوزاري الذي أعلن عنه رئيس الحكومة هشام المشيشي مساء السبت 16 جانفي.
وفي محاولة لتهدئة الأوضاع، أفادت وكالة الأنباء التونسية أن ولاية سليانة عقدت جلسة جهويّة بحضور الراعي المتضرّر وممثلين عن رابطة حقوق الإنسان والنقابات الامنيّة ورئيس منطقة الأمن الوطني بسليانة لاتخاذ الإجراءات القانونيّة اللازمة والإحاطة الاجتماعيّة بالراعي وتقديم اعتذار رسمي له.

© Photo de Yassine Gaidi.

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

فرحة شباب تونس

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
منذ مدّة، تتردد على مسامعنا أخبار تتعلّق بإيقافات بالجملة لشباب وصحفيين منها:
– الحكم بثلاثين سنة سجنا في حق ثلاثة شبان بتهمة استهلاك المخدرات في ملعب عمومي بولاية الكاف.
– اعتقال المصور الصحفي – إسلام الحكيري
الحكم بثلاثين سنة سجنا في حق ثلاثة شبان بتهمة استهلاك المخدرات في فضاء ملعب عمومي بولاية الكاف.
ولئن أثار هذا الحكم صدمة لدى أغلب متتبعي الشأن العام فإنّه يستند إلى قوانين تعود سنة 1992. فقد أوضح الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالكاف – فوزي الداودي – أنّ الفصل السابع من القانون عدد 52 المؤرّخ في 18 جانفي 1992 ينصّ على عقوبة تصل إلى 10 أعوام لكلّ من يستغل أي مكان لتعاطي المخدرات أو ترويجها.
وأضاف أنّ الفصل 11 من نفس القانون ينصّ على إصدار أقصى عقوبة تتمثل في 20 عام سجنا إذا كان الفضاء المستغل لتعاطي المواد المخدرة فضاء عموميا. مؤكدا في مداخلة هاتفية له على موجات إذاعة موزاييك بأنّهم يتقيدون بالنصّ
القانوني ولا يمكن مخالفته عندما يكون واضحا.
اعتقال المصور الصحفي – إسلام الحكيري –

ومن غريب الصدف ان يقع اعتقال المصور الصحفي إسلام الحكيري في نفس اليوم.وكان الحكيري تعرض إلى الاعتداء بالصفع من قبل أحد أعوان الأمن وسط العاصمة خلال تنقله لتصوير الحالة الأمنية خلال فترة حظر الجولان هذا وقد استنكرت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين إيقافه واتهامه بهضم جانب موظف عمومي خلال تأديته لعمله وخرق حظر الجولان بينما كان الصحفي يمارس مهنته وقد استظهر برخصة في الشأن.كما نددت النقابة في بيان شديد اللهجة بالممارسات القمعيّة المسلّطة على حرّية التعبير والمحاولات الامنية الجاهدة لإخمادها واصفة ايّاها ب »التهم الكيديّة ».

نعم إنّ الدولة تضمن علوية القانون ممّا يخوّل لها احتكار وسائل تطبيقه والسهر على تنفيذه باسم « عنف الدولة » حماية لمواطنيها وليس وسيلة تتخذها لاضطهادهم.
هذه الدولة نجدها اليوم تتماهى بين الغياب والحضور:

تغيب عن تأطير شبابها الّذي يعرف أشكالا من الإهمال والتهميش ينعكس من خلال التراجع المستمر لميزانية التنميّة وتفاقم نسبة البطالة. كما يتجلى عبر مناهج التعليم وبرامجه الجامدة منذ عهود الّتي تقف حاجزا أمام إبداعات الشباب وتقدمهم.

وتحضر « بقوّة » من خلال المعالجة الأمنيّة على إثر الاحتجاجات الأخيرة اذ اعلنت وزارة الداخلية ايقاف 632 شخصا طيلة الشهرين الماضيين بتهم عديدة كالشغب وتنظيم وفاق والتحريض على العنف والسرقة والنهب.

اذن يبقي شبابنا طاقة مهدورة مادام صناع القرار عاجزين عن استثمارها.

© Photo de Yassine Gaidi.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press