Connect with us

Actualités

! حكومة المشيشي، حكومة ما بعد منتصف الليل

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
إنها الثانية صباحا، بينما تستغرق في نومك، رئاسة الحكومة تدعو الولايات إلى حضر الجولان و إيقاف الدروس الحضورية بالجامعات لغاية 15 نوفمبر..
نعم.
قرارات حكومة المشيشي لا أثر لها في الموقع الخاص ببوابة التشريع، بل إن آخر تحديث هو منشور بتاريخ 12 أكتوبر .. و إعتذار عن عطب تقني.
قرارات هذه الحكومة المتعلة « بجائحةcovid 19  » إعتدناها هزيلة المضمون : من التشديد على إرتداء الكمامة الى التأكيد على غسل اليدين بالصابون..
قرارات ها هي تظهر هشة شكليا ايضا، بغض النظر عن محتواها.
السؤال الذي يتبادر ذهني وأنا تحت وقع الصدمة، هل هو قرارك سيدي هشام المشيشي ، أم أن الخوف من تحمّل مسؤوليتك السياسيّة تجاه الشعب التونسي قد تملكك بعد اعلان الرئيس الفرنسي « ماكرون » عن الحجر الصحي يوم أمس ؟
يبدو أن صرخات و استغاثات الإطار الطبي و شبه الطبي، وحدها، غير كافية لكي تبادر حكومتك بتحركات فعليّة، و ها هي اليوم، او بالأحرى الليلة، تنزّل تدوينة فيسبوكيّة تحتوي حزمة من القرارات .. و أمّا عن نفسي، فما أعيبه هو غياب ملحوظ لحكومتكم عن الانستغرام فانا شخصيّا لست من محبي الفايسبوك، خصوصا في ساعات متأخرة من الليل!
حكومة التدوينات، و حكومة ما بعد منتصف الليل..
يتوجه رئيسها بخطاب يطول انتظاره و يبث في ساعة متأخرة و الحال أنّه مسجل.. حكومة يعفى فيها وزير بعد تنزيله لمقطع فيديو يعلن فيه تمرّده ..
حكومة تعبّر خارجيتها عن « استيائها العميق من الحملة التي تقودها بعض الجهات باسم حرية التعبير والتي تستفزّ مشاعر ومقدسات المسلمين » صباحا، ثمّ تقوم بنسخ لقرارات هذه الجهات ليلا…
و النسخة ليس لها الارتقاء لمرتبة الأصل.
و أمّا عن القرارات فهي كالاتي:
– دعوة كافة الولاة لإعلان حظر الجولان بكافة الجهات وذلك :
من الإثنين إلى الجمعة : من الساعة الثامنة ليلا الى الساعة الخامسة صباحا
يومي السبت و الأحد : من الساعة السابعة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا- منع التنقل بين الولايات إلا لضرورة
– غلق المقاهي و المطاعم بداية من الساعة الرابعة مساءً مع إحترام طاقة الإستيعاب المحددة
– تعليق الدروس بالمدارس الإبتدائية و الإعدادية و المعاهد بداية من يوم الأربعاء 28 أكتوبر بعد إنتهاء الدروس الى غاية يوم الاحد 8 نوفمبر
-إيقاف الدروس الحضورية في الجامعات العمومية و الخاصة لمدة اسبوعين و إعتماد نظام التواصل البيداغوحي عن بعد
– منع كافة التظاهرات العامة والخاصة بجميع أشكالها إنطلاقا من يوم الجمعة 30 اكتوبر الى غاية الاحد 15 نوفمبر
2020
– منع كافة التجمعات التي تتجاوز 4 أشخاص في الأماكن العمومية
– تعليق إرتياد دور العبادة الى غاية 15 نوفمبر 2020
– مواصلة العمل بالتوقيت الإداري الاستثنائي إلى غاية 15 نوفمبر2020
– إستثناء كل المشتريات المتعلقة بمجابهة كورونا من الأمر المنظم للصفقات العمومية
– التشديد على ضرورة الالتزام بالتباعد و إرتداء الكمامات والتأكيد على مواصلة الإجراءات الردعية لكل المخالفين
ولكي أختم أريد ان أشكر الحكومة لاستثنائها يوم العصيدة 29 أكتوبر عند تنصيصها على القرارات.. كما أشكرها على حذفها للجملة المتعلّقة بتعليق الدروس  الحضوريّة في الجامعات لمدّة أسبوعين، و بهذا نفهم سبب الإعلان عن القرارات في قالب تدوينات، اذ هي تقبل الحذف و التغيير..

Share your thoughts

I'm 20. I like music. I like writing. I like anything related to arts. I am an introvert. That changes when I am around people I know . But I am good with public speaking. I'm good at reading other people (through body language).

Continue Reading

Actualités

School zone is NOT a war zone

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

Earlier this afternoon, heartbreaking news were announced on the media:

A 17-year-old student stabbed his teacher in a barbaric manner inside the classroom. The egregious act took place inside the « Ibn Rachiq Secondary School » in Ezzahra. The teacher was rushed into the ER and the doctors proclaimed that he was in a very critical state. He is currently undergoing surgery for the multiple severe injuries he sustained to the head, face and shoulder. As for the young perpetrator, he flew the scene after dropping the weapon, only to turn himself in later on.

The assault caused havoc and panic to reign within the students. The repugnant crime they witnessed left them in shock, the same way it appalled the public when the news broke. This case should be a wake-up call. Similar cases have been happening more frequently in the last couple of years and school violence should be considered as one of the most pressing matters of nowadays that should be looked into therefore making attempts to prevent it. Recent studies showed that violence manifests by 32% in Tunisian schools and the rate is at its highest in high schools where it reaches 54%. This rapidly escalating rate is highly alarming, and it gets us wondering who’s to blame in such cases?

The parents who may have failed to communicate positive behaviors or the unremitting abuse the children may have sustained in an environment where they were supposed to be safe, or is the bullying that they have been subject to relentlessly, or is it the flagitious images and cases of extreme violence that they are exposed to constantly throughout the news, the internet and social media, or maybe it’s no one else’s fault and the problem is routed back to psychological anguish and mental health issues that haven’t been diagnosed and treated thoroughly?

The causes are multifarious, and a single one or a combination of them may contribute into the dissemination of this vile issue.

This is a call for the parents and for the schools to provide children with unbridled care and abundant love. They also need to be on the alert to spy on any sudden change in behavior or unusual outbursts. This is also a call to authorities who need to ensure safety at schools and to take the appropriate measures to prevent such a gruesome scenario of repeating itself. The government needs to guarantee that every child is entitled to psychological evaluations and therapy sessions at schools. Such heinous crimes shall not be tolerated, and it’s about time the government invests time and effort to ascertain a safer future, safer schools and well-cared for children who would grow into rational and lucid individuals who would help make this country a better and a safer place.

 

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press