Connect with us

Actualités

! حكومة المشيشي، حكومة ما بعد منتصف الليل

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]
إنها الثانية صباحا، بينما تستغرق في نومك، رئاسة الحكومة تدعو الولايات إلى حضر الجولان و إيقاف الدروس الحضورية بالجامعات لغاية 15 نوفمبر..
نعم.
قرارات حكومة المشيشي لا أثر لها في الموقع الخاص ببوابة التشريع، بل إن آخر تحديث هو منشور بتاريخ 12 أكتوبر .. و إعتذار عن عطب تقني.
قرارات هذه الحكومة المتعلة « بجائحةcovid 19  » إعتدناها هزيلة المضمون : من التشديد على إرتداء الكمامة الى التأكيد على غسل اليدين بالصابون..
قرارات ها هي تظهر هشة شكليا ايضا، بغض النظر عن محتواها.
السؤال الذي يتبادر ذهني وأنا تحت وقع الصدمة، هل هو قرارك سيدي هشام المشيشي ، أم أن الخوف من تحمّل مسؤوليتك السياسيّة تجاه الشعب التونسي قد تملكك بعد اعلان الرئيس الفرنسي « ماكرون » عن الحجر الصحي يوم أمس ؟
يبدو أن صرخات و استغاثات الإطار الطبي و شبه الطبي، وحدها، غير كافية لكي تبادر حكومتك بتحركات فعليّة، و ها هي اليوم، او بالأحرى الليلة، تنزّل تدوينة فيسبوكيّة تحتوي حزمة من القرارات .. و أمّا عن نفسي، فما أعيبه هو غياب ملحوظ لحكومتكم عن الانستغرام فانا شخصيّا لست من محبي الفايسبوك، خصوصا في ساعات متأخرة من الليل!
حكومة التدوينات، و حكومة ما بعد منتصف الليل..
يتوجه رئيسها بخطاب يطول انتظاره و يبث في ساعة متأخرة و الحال أنّه مسجل.. حكومة يعفى فيها وزير بعد تنزيله لمقطع فيديو يعلن فيه تمرّده ..
حكومة تعبّر خارجيتها عن « استيائها العميق من الحملة التي تقودها بعض الجهات باسم حرية التعبير والتي تستفزّ مشاعر ومقدسات المسلمين » صباحا، ثمّ تقوم بنسخ لقرارات هذه الجهات ليلا…
و النسخة ليس لها الارتقاء لمرتبة الأصل.
و أمّا عن القرارات فهي كالاتي:
– دعوة كافة الولاة لإعلان حظر الجولان بكافة الجهات وذلك :
من الإثنين إلى الجمعة : من الساعة الثامنة ليلا الى الساعة الخامسة صباحا
يومي السبت و الأحد : من الساعة السابعة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا- منع التنقل بين الولايات إلا لضرورة
– غلق المقاهي و المطاعم بداية من الساعة الرابعة مساءً مع إحترام طاقة الإستيعاب المحددة
– تعليق الدروس بالمدارس الإبتدائية و الإعدادية و المعاهد بداية من يوم الأربعاء 28 أكتوبر بعد إنتهاء الدروس الى غاية يوم الاحد 8 نوفمبر
-إيقاف الدروس الحضورية في الجامعات العمومية و الخاصة لمدة اسبوعين و إعتماد نظام التواصل البيداغوحي عن بعد
– منع كافة التظاهرات العامة والخاصة بجميع أشكالها إنطلاقا من يوم الجمعة 30 اكتوبر الى غاية الاحد 15 نوفمبر
2020
– منع كافة التجمعات التي تتجاوز 4 أشخاص في الأماكن العمومية
– تعليق إرتياد دور العبادة الى غاية 15 نوفمبر 2020
– مواصلة العمل بالتوقيت الإداري الاستثنائي إلى غاية 15 نوفمبر2020
– إستثناء كل المشتريات المتعلقة بمجابهة كورونا من الأمر المنظم للصفقات العمومية
– التشديد على ضرورة الالتزام بالتباعد و إرتداء الكمامات والتأكيد على مواصلة الإجراءات الردعية لكل المخالفين
ولكي أختم أريد ان أشكر الحكومة لاستثنائها يوم العصيدة 29 أكتوبر عند تنصيصها على القرارات.. كما أشكرها على حذفها للجملة المتعلّقة بتعليق الدروس  الحضوريّة في الجامعات لمدّة أسبوعين، و بهذا نفهم سبب الإعلان عن القرارات في قالب تدوينات، اذ هي تقبل الحذف و التغيير..

Share your thoughts

I'm 20. I like music. I like writing. I like anything related to arts. I am an introvert. That changes when I am around people I know . But I am good with public speaking. I'm good at reading other people (through body language).

Continue Reading

Actualités

The Cost of Beauty: Animal Testing?

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

On April 6th 2021, a peculiar 3-minute-stop-motion video was posted on Youtube called « save Ralph ». At the outset and through its deceiving style, this animation was merely about a rabbit proudly discussing his occupation as a « Tester ». Underneath the faint laughs, deceiving smile and self-deluding promises, while seeking the faintest ray of self-fulfillment, Ralph sheds light on a more ruthless reality.

Up to the present time, worldwide famous make-up brands still opt for these cruel experiments with the obscene vindication of wanting to put together the optimal product for people. Whilst safer alternatives for the make-up industry exist, the U.S. Food and Drug Administration (FDA) is still ardent to consider these ventures as a mandatory requirement for cosmetic products to be on the market.

The subjects of such horrid tests are rabbits, guinea pigs, hamsters, rats and even larger animals like cats and dogs.

Once put through all sorts of unthinkable experiments the poor subjects are then disposed of and more animals are subsequently brought to be tortured. The seized animals undergo forceful chemicals tube feeding, blinding eye drops along with chemical injections that cause loss of motor function and not to mention their exposure to a variety of lethal fluids that cause irreversible damage as the fur that would naturally protect them got shaved…

Notwithstanding the European Union finally taking action in 2013 by banning animal testing, followed by India, Norway, and Iceland, this endless cycle of cruelty towards helpless souls kept going on in the US despite the tremendous effort animal advocates and organizations are putting into this matter.

Some worldwide companies such as NARS and Maybelline even went the extra step by funding laboratories abroad, particularly in China. By doing so, these firms are slithering their way out of any criticism or backlash they could face from people by not directly having a hand in animal testing.

On top of that, giant corporations like L’Oréal, M.A.C, Chanel, Burberry … are still conducting these unethical tests with no real intention of abandoning their practices.

For the sole purpose of helping the thousands if not millions of caged animals, the Humane Society International (HSI) unveiled the darkness lurking behind the beauty campaigns’ curtains and reminded the world of how crude and barbaric the pursuit of beauty and perfection truly is as it put Ralph through a vicious cycle of torture.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press