Connect with us

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

لم أرغب يوما في الكتابة. هي فقط وسيلة للنسيان.

Actualités

The Cost of Beauty: Animal Testing?

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

On April 6th 2021, a peculiar 3-minute-stop-motion video was posted on Youtube called « save Ralph ». At the outset and through its deceiving style, this animation was merely about a rabbit proudly discussing his occupation as a « Tester ». Underneath the faint laughs, deceiving smile and self-deluding promises, while seeking the faintest ray of self-fulfillment, Ralph sheds light on a more ruthless reality.

Up to the present time, worldwide famous make-up brands still opt for these cruel experiments with the obscene vindication of wanting to put together the optimal product for people. Whilst safer alternatives for the make-up industry exist, the U.S. Food and Drug Administration (FDA) is still ardent to consider these ventures as a mandatory requirement for cosmetic products to be on the market.

The subjects of such horrid tests are rabbits, guinea pigs, hamsters, rats and even larger animals like cats and dogs.

Once put through all sorts of unthinkable experiments the poor subjects are then disposed of and more animals are subsequently brought to be tortured. The seized animals undergo forceful chemicals tube feeding, blinding eye drops along with chemical injections that cause loss of motor function and not to mention their exposure to a variety of lethal fluids that cause irreversible damage as the fur that would naturally protect them got shaved…

Notwithstanding the European Union finally taking action in 2013 by banning animal testing, followed by India, Norway, and Iceland, this endless cycle of cruelty towards helpless souls kept going on in the US despite the tremendous effort animal advocates and organizations are putting into this matter.

Some worldwide companies such as NARS and Maybelline even went the extra step by funding laboratories abroad, particularly in China. By doing so, these firms are slithering their way out of any criticism or backlash they could face from people by not directly having a hand in animal testing.

On top of that, giant corporations like L’Oréal, M.A.C, Chanel, Burberry … are still conducting these unethical tests with no real intention of abandoning their practices.

For the sole purpose of helping the thousands if not millions of caged animals, the Humane Society International (HSI) unveiled the darkness lurking behind the beauty campaigns’ curtains and reminded the world of how crude and barbaric the pursuit of beauty and perfection truly is as it put Ralph through a vicious cycle of torture.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press