Connect with us

Actualités

En quête de la ponctualité de ses vols : Tunisair express lance ses avions «ATR72-600»

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

Ce mardi 19 Novembre, le ministre du tourisme René Trabelsi ainsi que le chef du gouvernement Youssef Chahed se sont déplacés jusqu’à l’aéroport de Tunis-Carthage, dans le cadre de la célébration d’une nouvelle aire d’avancée technologique portée par l’économie tunisienne : L’atterrissage du premier avion «ATR72-600» de la compagnie aérienne Tunisair Express, le « Bulla Regia ».

Muni de turbopropulseurs, cette nouvelle perle de l’aéronautique dépeint le summum de l’innovation pour la Tunisie.  Réduire les retards liés aux vols internes, restreindre la consommation de carburant parallèlement à l’émission du CO2, voilà ce que propose initialement Tunisair Express afin de préserver son empreinte écologique.

Tout droit venu de son usine de fabrication à Toulouse, l’«ATR72-600» offre une expérience unique assurant le confort de ses passagers. Entre autres, il y a le système de CabinStream qui donne accès à un large choix de contenus multimédias via les appareils électroniques des passagers.  Tout ceci constitue un nouveau moyen pour le pays de relancer les dés sur le développement du tourisme après les multiples attentats qui lui ont porté préjudice.

D’ici Avril 2020, la filiale accueillera deux autres appareils du même type. Avec un coût total estimé à 150 millions de dinars, cet investissement devrait davantage mettre en exergue la compétitivité et le dynamisme du pays à l’échelle régionale et internationale.

 

Écrit par Selima Zghal.

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press