Connect with us

À vos plumes

تونس تخسر كأس العالم في الكسكسي و تفوز في الشكشوكة البرلمانية

elloumi mahdi

Published

on

احباء الديمقراطية التونسية و تكافؤ الفرص، باهية الديمقراطية ؟

قداش محلاها هاكي التشريعية و هاكي الحملة … عالم متع تحضر و ثقافة و برامج مقنعة بعيدة عالشعبوية و الفساد .. والنتائج : شيء يعمل الكيف و يحيلنا على كمية متع وعي و اختيارات صائبة !

بعيدا على التفكّه و كيما كان متوقع، اللطخة جات في التشريعية لا تقرى لا تكتب. صدقوني ابائنا و امهاتنا حكاولنا على عام الفياضانات و عام الجراد، و احنا نهار آخر باش نحكيو لصغارنا على عام الانتخابات …

شكشوكة برلمانية تتزعمها حزب جماعة اللي يخافو ربي ( طلعو مزالو يخافو ربي )، يليها حزب اللي باش يعاون الزواولة، ثم شرذمة من الاحزاب و التكتلات و التحالفات. هاي سيدي الحاصل البرلمان تقول محفل، و الشعب مقصرش استدعى الناس الكل.

و كي نقول الناس الكل نحكي حتى على الفلتات و الشيوخ و اصحاب السوابق و الهاربين مالعدالة : اصدقاء البرنامج الجوادي و العفاس و مخلوف و خو نبيل القروي الهارب، و حتي سطيش المهرب المحكوم عليه 20 سنة حبس تلقاوه في البرلمان يمثل في الشعب التونسي العظيم، و الليستة طويلة … و بطبيعة الحال نلقاو في الصدارة الاخ راشد و الاخت عبير و اسد المجالس طوبال و البحيري … تي جو يعمل الكيف و فرجة عالمية !

و يتسائل مراقبون .. وين ماشين ؟ و شنوة الحل ؟

ساهلة : الفرضية الاولى انو ميتحالف حد و ميتفق حد، و نقعدو واحلين حتي لين تتعاود الجرية، و نتمناو انو الجرية الجديدة متجيش فريش ..

الفرضية الثانية و اللي نشوفها الاقرب، خاصة بعد خروج منديلا تونس( و اللي بالمناسبة نحب نهنيكم على خلاص وحلو و نشاالله جماعة تكافؤ الفرص يسامحونا عاد و يرجع لقناتو يعاون في الزوالة في سبيل الله)، الفرضية هاذي تدخل كي العادة في اطار ديمقراطية الماخذة بالخاطر. هاوكا يوليو الناس الكل يريضو و يهديو في الامور و مصار شيء و صليو على النبي، و يجيبولنا كي العادة تشكيلة متع كفاءات مانتخبهم حد و ميسمع بيهم حد، يحطوهم في الفترينة و حكومة وحدة و توافق و بوس خوك.

و كي نجيو نشوفو، نلقاو في النتائج هاذي الكل حاجة واحدة توقف المخ و تعمل شلل نصفي : نسبة مشاركة الشباب اقل من 30 سنة متفوتش ال10% ! و يتفنن المحللون الاجتماعيون في تعداد الاسباب، من انو الشباب مغيّب و فادد و معينوش و صبح راقد و راسو يوجع ..

و انا كشاب نقلكم حاجة واحدة : مفماش سبب ! احنا جيل متربيناش على الوطنية، تربينا نسمعو في الراب اللي شطر كلامو سبان تونس و الرغبة في الهجة. تلقاه عمرو درجين، و يحمل الدولة و البلاد في سبب المعاناة متاعو و يحب يهج لإيطاليا و يلبس امو الحرير.

احنا جيل عملنا ثورة، أما بعد طارت النفحة و قعدو هاكا الحارتين يفارعو وحدهم. الجيل اللي تونس ما يتذكرها كان كي تكور، الجيل اللي زعيم في النضال الالكتروني و حملات المقاطعة على الفايسبوك و البرتاج الخرفاني كي النعاج مغير تخمام و وقت تقلو ايجا انتخب و اختار يصبح راقد ..

في الاخير، للعباد اللي تستنى في انتخابات باش تحب بلادها و تستنى في الحكومة باش تعطيها و تحسنلها، ابداو برواحكم !

تونس كانهي في الخمج راهو كلنا متسببين فيه، احنا المتهربين مالضريبة و احنا اللي المردودية متاعنا في الوظيفة العمومية شبه منعدمة، و احنا اللي الوطن بالنسبة لينا كائن هلامي يعطي و ما ياخذش ..

و بربي اخر حاجة باش ما ننساش، شكون فيكم سمع سيف الدين مخلوف وقتاه باش يصبلنا حقنا في البترول و الملح ؟ مغصور شوية الشهر هذا نستنا فيهم …

#هااانبيييل

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

Share your thoughts

Continue Reading

À vos plumes

بعد خيبة سي لحبيب … هل يفعلها الاخشيدي؟

elloumi mahdi

Published

on

By

Ante-scriptum: Tous les articles paraissant dans la rubrique ‘Politique’ ne reflètent pas nécessairement l’opinion du club

انتهى المسلسل الميكسيكي الطويل « الحب في زمن الكفاءات المستقلة » بطولة الحبيب الجملي و اخراج راشد سبيلبيرغ الغنوشي بنهاية تراجيدية، و منجمش سي لحبيب يوصل لمعشوقته الحكومة بعد ما ولاد عم العروسة النواب رفضوه و طردوه، رغم اللي هو جاب جماعتو المستقلين الأكفاء و عمل موسم بالفم و الملا.

اما ردو بالكم، السهرية مازالت متواصلة و البرايم تايم باش يكون ناري! انتم على موعد، سيداتي آنساتي ساداتي، مع فيلم السهرة على طريقة مارفل: « كابتن اخشيدي »! فبعد ما فشل سي لحبيب، جانا رئيسنا « التوب رجلة »، حبيب الشعب، و باش ينقذنا و يلحملنا حكومة كيما نحبو!

هو صحيح رئيسنا ماللي شد معمل شيء يذكر، لكنو عنق البطالة و هبلهم بوس ( حنين شباش نعملولو )، و مشا ذكر الجماعة في المناطق الداخلية انهم مهمشين و حالتهم متعبة، و لازم دستور نعملوه بالكتيبة اللي يكتبوها المفرخ عالحيوط، و جاب اردوغان يتمقعر على ريحة القصر … اما هو رئيس الشعب، و يقعد على كرسي بلاستيك ابيض و متزهد، و هو اللي باش يوحد الجميع و يشكللنا الحكومة بعد ما اولاد عموماتها رفضو.

و باش ينجم يشكللنا الحكومة هاذي، بطلنا عندو سلاح قوي : التوافق! ماكم تعرفو كان عنا برشا ابطال يستعملوه السلاح هذا، و ضهر بالكاشف انو اقوى سلاح. أما كيفاش يستعملوه؟

ساهل ياسر! مادام ولاد عمومة الحكومة بُلًدَاء و نرفوزيين، و عندهم كان العياط و الزياط و فمهم ما يتسكرش، اللي يحل فمو حطلو مغرفة توافق حتي لين يشبع. بالطبيعة المغارف تفرق، و الطنجرة ديما في يدين العم الكبير. ولاد خالاتها شيهمك فيهم تو يقعدو يعيطو يعيطو، سكتهم بشوية « الوطن في خطر » و « استقرار سياسي » و كذا و كذا، و رد بالك الشيخ يتنرفز.

و هكا رئيسنا ينقذنا و يشكل الحكومة، و نعيشو الديمقراطية و الرخاء، و نرجعو بترولنا و ملحنا، و نبدلو شعار الجمهورية الرخ لا، و نعيشو في قصر قرطاج مبعضنا فرد بيت.

انتظرونا في المسلسل الجاي بعنوان « الحكومة طلعت حبلة .. رحلة البحث عن الاب »!

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
412

Share your thoughts

Continue Reading
0