Connect with us

Actualités

شنوة برنامجك؟ : دليل المواطن التونسي في الإنتخابات

Oumaima Aouadi

Published

on

[simplicity-save-for-later]

بما أنو الأحزاب كثرت و المرشحين للرئاسة زادا كثرو، قررت مجموعة من الشبان، اللي هوما محمد غديرة (25 سنة، طبيب مقيم في التخدير و الإنعاش)، أحمد لوكيل (23 سنة، طالب بمرحلة الماجيستير إختصاص تواصل سياسي و مؤسساتي)، سارة الزين (23 سنة، طالبة اقتصاد و حقوق) و حمزة بن خضر (20 سنة، طالب طب)، إنها تقوم بمبادرة بعنوان « شنوة برنامجك؟ » تسهل على المواطن التونسي الإختيار في الإنتخابات الرئاسية.

المبادرة تتمثل في موقع واب باللغتين العربية و الفرنسية، نلقاو فيه تعريف بأسبابها و أهدافها كيما نلقاو فيه 3 أقسام أساسية :

أول قسم بعنوان « اكتشف المترشحين » فيه قائمة بأسماء المرشحين للإنتخابات الرئاسية و أجوبتهم على أسئلة الفريق المشرف على الموقع، و الأسئلة هذي تشمل المجالات التالية : السياسة، المجتمع، الأمن و الدفاع، الإقتصاد، العدالة، التربية، الصحة، المحيط، النقل و الشؤون الخارجية. و بما أنو الموقع هذا يلم برامج المرشحين الكل في بلاصة واحدة فإنو يسهل على المواطن النفاذ للمعلومة.

ثاني قسم بعنوان « قارن المترشحين » و هو قسم مخصص للمقارنة بين البرامج الإنتخابية. تختار زوز مرشحين من القائمة الموجودة بالموقع، فيتم عرض أجوبة كل مرشح منهم على نفس السؤال و بالتالي يكون الموقع بسط المعلومة للمواطن و سهل عليه عملية المقارنة.

ثالث قسم هو « الرئاسية Quizz » و فيه تنجم تجاوب على الأسئلة اللي اطرحت على المرشحين. كيف تكمل الموقع يقوم بالحسابات اللازمة و حسب أجوبتك يعطيك أكثر 3 مرشحين كانت أجوبتهم موافقة لأجوبتك عامة و أيضا في كل ميدان على حدى. تنجم زادا تحمل ملف الcode source اللي حسبو بيه نقاط كل مرشح في الQuizz.

و رغم أنو كان فما تجاوب من قبل 14 مرشح، إلا أنو نلقاو 12 مرشح برنامجهم الإنتخابي مازال مش موجود في الموقع، و اللي هوما عبير موسي، سليم الرياحي، قيس سعيد، عبد الفتاح مورو، عبيد البريكي، حمادي الجبالي، حاتم بولبيار، محمد الصغير النوري، محمد الهاشمي الحامدي، منصف المرزوقي، الصافي سعيد و سيف الدين مخلوف.

لللإطلاع على محتوى الموقع أو الإتصال بالفريق العامل هذا هو رابط الموقع : chnowabarnemjek.tn

صورة تجمع محمد، أحمد، سارة و حمزة

Share your thoughts

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press