Connect with us

Actualités

un SMS pour SOS : من حملة فايسبوكية إلى مبادرة وطنية

Raed Abdelfattah

Published

on

[simplicity-save-for-later]

« المفتي قدر زكاة عيد الفطر بدينار و700 مليم للفرد.
هيا يا tunisie telecom يا ooredoo يا orange تفاهمو مع جمعية sos قرى الأطفال وخرجولنا رقم موحد نبعثولو الكل بش نمنعوا الصغار الي مهددين بأنه يتم غلقها!

من فضلكم الناس الكل الي موافقة تحط الهاشتاغ على حيوطها

#un_SMS_pour_SOS »

كانت هذه الأسطر كفيلة بإثارة استحسان عدد كبير من التونسيين، الذين لم يبخلو بدعم هذه البادرة الطيبة بالنشر على حساباتهم الخاصة.

من الجدير بالذكر أن صفحة الفايسبوك « الاقتصاد بالفلاقي » كانت أول من دعا التونسيين إلى التضامن مع هذه الفكرة عبر إدراج الوسام (Hashtag) التالي  « un_SMS_pour_SOS# » عند نشر أي نص يدعم هذه البادرة. وقد ثمن كل من مفتي الجمهورية ووزارة المرأة والطفولة والمسنين هذه الحملة، داعين عموم التونسيين إلى توجيه زكاتهم إلى قرى الأطفال فاقدي السند.

كما تجدر الإشارة إلى أن تمويل الجمعية التونسية لقرى الأطفال SOS يتم بأساس عن طريق الدعم المادي الذي توفره الجمعية العالمية عبر :

– الهبات، والتي تمثل 60% من هذا الدعم

– الكفالة العالمية

هذا وتضم الجمعية العالمية 136 بلدا عضوا، وكانت قد أعلنت منذ سنة 2014 أنها سترفع الدعم بصفة جزئية عن 33 دولة بحلول سنة 2019 عبر إيقاف الهبات. و قد شمل هذا القرار البلاد التونسية  نظرا للسمعة الطيبة التي كسبتها الجمعية التونسية لقرى الأطفال SOS طيلة ال35 سنة التي استمر فيها الدعم العالمي، وباعتبار أن الاقتصاد التونسي بصدد تحقيق شيء من النمو.

وكاستجابة للحملة التي أطلقها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كان فريق عمل فقرة الماتينال بإذاعة شمس اف ام قد تكفل بالتنسيق بين جميع الأفراد المعنية عبر الاتصال بكل المتداخلين في العملية، والوضعية إلى حد الآن كما يلي :

– كافة مشغلي الاتصالات بتونس مستعدون لدعم الحملة عبر توفير رقم موحد للتبرعات والتنازل عن عمولتهم فيها.

– الهيئة الوطنية للاتصالات موافقة وجاهزة.

– الكتابة العامة لرئاسة الحكومة موافقة على المبدأ والجمعية الوطنية لقرى الأطفال تقدمت بالمطلب لدى مكتب الضبط منذ يوم أمس الموافق ل30 ماي 2019.

– العملية ستتم بتنازل الدولة والهيئة الوطنية للاتصالات عن أي أداءات على التبرعات.

– قيمة الإرسالية الواحدة ستكون دينارا.

ختاما، وفي انتظار الترخيص لانطلاق حملة التبرعات من قبل رئاسة الحكومة، تجدر الإشادة بوعي المجتمع المدني التونسي الذي ما انفك يبرهن عن تضامنه وتآزره مع جميع أطيافه في الأزمات والفترات الحرجة.

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press