Connect with us

Actualités

#BoycottBuvette الأسباب و التداعيات

Mohamed Ali Slama

Published

on

انطلقت يوم الاثنين 2019/04/29 عملية مقاطعة لمشرب المعهد (buvette) نظّمها الطلبة بطريقة عفوية.
هاته الحركة الاحتجاجية كانت على إثر تراكم عديد المشاكل والإخلالات التي تعرّض لها العديد من الطلبة والنوادي والتظاهرات خاصّة التي نظّمت خلال الشهر الجاري.
في ظلّ تسارع الأحداث كان لا بد من إعداد مقال يضع النقاط على الحروف ويوضّح للرأي العام الوضع الذي يمرّ به المعهد من تجاوزات كثيرة.

في نهاية كل سنة يمرّ المعهد بسلسلة من التظاهرات الكبرى التي تحتفي بها العديد من النوادي، والكل يدرك ما لها من قيمة في الإشعاع الذي تحمله « الإنسات » على بقية المعاهد والمدارس الوطنية للهندسة، لذا يعتبر الطلبة المساس بسلاسة تنظيمها خطّا أحمر يقف عنده الكل وهذا ما يفسّر الاصطفاف في وجه مسيّر المشرب.
لنعد بالزمن قليلا لنقف عند مجريات الأحداث، انطلق مسيّر المشرب في التهجّم على القائمين على تنظيم الأنشطة الطلّابية بعد أن لاحظ انتصابا لداعمين منافسين له في السلع التي يقوم بترويجها في المعهد مما إعتبارها خرقا للعقد الذي أبرمه مع الإدارة.
ينصّ هذا العقد على حق مسيّر المشرب في احتكار بيع البضائع المكفولة في العقد داخل المعهد وليس الحق في توزيعها، وهذا ما يجعل من توزيع المشروبات و المأكولات بصفة مجّانية ممكنا لجميع الطلبة، وهو المتنفس الوحيد الذي وجده المنظّمون للتظاهرات لعدم توفر الموارد المالية الكافية لتغطية مصاريف التنظيم.

أدّى قيام هذا الأخير بمحاولات لمنع قدوم داعمين للنوادي بهدف توفير المأكولات والمشروبات لرواد التظاهرات في بعض الأحيان إلى تعطيل السير العادي لها والإضرار بصورتها خاصة وصورة المعهد عامة.

وفي سابقة خطيرة قام المذكور أعلاه بالتهجّم على منظمي أحد التظاهرات والداعمين لها بطريقة همجية، حسب وصف شهود عيان، وصلت إلى حد التهديد بتهشيم بعض المعدات و « غلق النوادي الطلابية » والاستعانة بالقوة العامة ضدهم على مرأى ومسمع من الطلبة والمسيرين وزوار المعهد، مما تسبب بحالة من التوتر في مدخل « الإينسات ».

ولد هذا التصرف حالة استياء شديد في صفوف الطلبة والمسيرين وخاصة الزوار المعتادين على حضور التظاهرات المقامة في معهدنا لما امتازت به في نسخها السابقة من حسن تسيير وإشعاع على الصعيد الوطني.

حملة مقاطعة عفوية من قبل الطلبة تحت وسم « BoycottBuvette# » انطلقت على إثر هذه الحوادث المتكررة دخلت أمس يومها الأول في تعبير منهم على رفض هذه الممارسات التي تمس من سمعة النوادي والمعهد ككل.

حملة عبرت عن مدى الوعي والقدرة على ضبط النفس اللذان يتحليان بهما طلبة المعهد أمام التصرفات العدوانية والمصاعب التي يتعرضون لها في سبيل إشعاع « الإنسات » وطنيا ودوليا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
345

Share your thoughts

لم أرغب يوما في الكتابة. هي فقط وسيلة للنسيان.

Actualités

Solving Oceanic Plastic pollution with bacteria.

Published

on

By

It’s common knowledge that our survival on earth is threatened by a number of self-caused problems: whether it’s global warming, antibiotic-resistant bacteria or the threat of a third world war, things in short look bleak.

However, there is some hope in establishing a solution to the problem of pollution, more precisely plastic pollution, due to the up and coming duo  Miranda Wang and Jeanny Yao. These 21-year-old undergraduate students have developed a prototype of a bacteria that breaks down polystyrene, a versatile form of plastic that’s used in manufacturing water bottles and yogurt containers, into CO2 and water, a project they first started working on in highschool.

The current version of the process includes using solvents to dissolve the plastic, then enzymes catalyze depolymerization of its base chemicals, which are then consumed and transformed by the bacteria. Wang and Yao envisage sending moving clean-up station to the locations of the plastic, where workers then can load the wasted and wait for it to degrade.

The duo has founded a company called BioCollection in an aim to capitalize on their idea and reach a widespread distribution. The company is targeting the removal of 9 grams of plastic per liter of bacteria and to sell 150 000 liter containers of the bacteria for $20000. While whether the company will prove to be the next Wall Street darling remains to be seen, there are signs of hope as the technology is much easier to implement than the widespread use of biodegradable plastics, version of which existed since the late 1980s and early 1990s, and more effective than similar products such as plastic consuming mealworms. What’s even more promising is that the duo won a total of 5 prestigious Wharton awards from the University of Pennsylvania, hosted their own TED talk, and raised $400 000, all under the age of 21.

BioCollection is not the next Silicon Valley wonder that teenagers aspire to copy one day, it is a company that can prove life-saving in the literal sense, and is the type of company that we ought to seek from the entrepreneurial world.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0