Connect with us

Actualités

علاش وشنوة رابحين؟#BoycottBuvette

Raed Abdelfattah

Published

on

اليوم حديثنا منا فينا، حديثنا على مشكلة كبيرة برشا مرو بيها المنظمين متاع أي événement صار في الINSAT المدة الأخيرة .. أما إلي صار آمس يلزموا يكون هو النقطة إلي تفيض الكاس وتخلينا الناس الكل كطلبة ناقفو يد وحدة باش نحطو حد لهالمشكل .. على خاطر les clubs هوما أعظم حاجة في الفاك ويلزم أي عبد يحب يحطلهم العصا في العجلة نوقفوه عند حدو …

تو خلينا نبداو بسرد الوقائع .. المشكلة بدات بالطلعة الجديدة إلي طلعتلنا بيها السنة الbuvette العزيزة متاع فاكنا وإلي هي إنهم متفاهمين مع الإدارة في عقد الكراء إنهم هوما الوحيدين إلي يحقلهم بيع المأكولات والمشروبات داخل حرم المعهد .. يعني بلغة أخرى عندهم الexclusivité في الشي هذا وحد ما عندو الحق ينافسهم فيه داخل الINSAT. أما السؤال الوجيه إلي يطرح نفسو تو وإلي أكيد تبادر لأذهانكم أعزَائي القرَاء هو : « علاش الطلعة هاذي ما طلعولنا بيها كان السنة رغم إنهم كاريينها الbuvette من شهر فيفري 2018؟ »

حاصيلو نرجعو لموضوعنا .. الexclusivité هاذي الفترة الأخيرة تسببت للles clubs في برشا مشاكل مع السيد إلي كاري الbuvette إلي ولا يعمل مشكلة وعركة مع أي sponsor يجي يعمل stand في الفاك يوزع فيه أي ماكلة والا أي مشروب، ويتلز بالطبيعة الsponsor يروح مطرد مالفاك وتجي الحكاية مباعد في وجوه الطلبة والévénement بصفة خاصة، مما يزيد يصعب عليهم في les éditions الجايين إنهم يلقاو ممولين.

نجيو تو للحكاية إلي صارت أمس في الAeroDay، السيد مولى الbuvette جا عمل بالطبيعة عركة للsponsor المسؤول على توفير فطور les particiants والSTAFF، إلي أصلا كان موقف كميونتو قدام الفاك وما خذاش حتى stand في الhall كيما بقية les sponsors بعد ما نبهو عليه جماعة الAeroDay باش ما يدخلش للفاك تفاديا لأي مشاكل مع الbuvette .. ورغم هذا الكل ماسلموش، وياريت الحكاية وقفت عند مجرد عركة وتطريدة! السيد تمادى لما أخطر من هكا وعمل فضيحة قدام الفاك وسب وشتم قدام العباد الكل، STAFF وزوَار .. كبار وصغار ووقَف كرهبتو قدام باب الإينسات!

وما وقفش لهنا السيد، كمل بعد هالعركة طلع للsalle de lecture يتفقد في سطولة الزبلة غادي، وكيف لقى فيهم des goblets متاع قهوة عمل عركة ثانية للSTAFF .. مع العلم إنو القهوة هاذي البعض منها جابوها أعضاء الهيئة المنظمة للAeroDay على حسابهم وحتى sponsor ماهو مسؤول على توفيرها!

تي برا ميسالش خلينا نفترضو إنو جماعة الbuvette عندهم الexclusivité في بيع المأكولات والمشروبات في الفاك، ماهو أصلا ما يخدمش بالأحد! والفلوس إلي شتدخلو من عند المشاركين والزوَار وحتى الطلبة الحاضرين غادي نهار الأحد ما كانتش شتدخلو لوكان مش وجود الévénement .. على خاطر الفاك شتكون مسكرة في الحالة هاكي أصلا! حاصيلو، الأمر هذا إن دل على شيء فإنو يدل على جحود وطمع وكبر كرش السيد هذا إلي لولا les événements إلي منظمين بالأحد ما كانتش بش تجيه خبزة ماهيش عالبال ..

نعترف إنو المقال هذا ما تحليتش فيه بحتى طرف من الحياد إلي يقتضيه العمل الصحفي أما هذا كلو خاطر الشي هذا بالحق يلزم يستفزنا كطلبة باعتبارو يمس les clubs إلي هوما le bijou de l’INSAT وبلا بيهم نعرفو كيفاش شتكون الفاك .. النوادي هاذي ولات تواجه في برشا تضييق في خدمتها وتنظيمها للتظاهرات ملي شدت الإدارة الجديدة والأمور ماشية في ثنية ما تعجبش جملة.

لكلنا نعرفو الطلعات و الهبطات إلي مر بيهم المعهد الفترة الاخرة و لكلنا نعرفو إلي بطريقة أو بأخرى تصرفاتنا أحنا زادا تأثر بطريقة كبيرة في سير الأمور، أما أهم حاجة لازمها تكون في سلم أولوياتنا كطلبة هي الوقوف في صف les clubs إلي أحلامنا تكبر فيهم، إلي بفضلهم اسم الإينسات بقى ديما الفوق مع الجامعات المرموقة في تونس الكل … هاكا علاش يلزمنا الناس الكل كطلبة في المعهد نقاطعو الbuvette الفترة هاذي الكل، إلي أصلا أسوامها أغلى من الحوانت والقهاوي إلي البره، حتى تتحل هالمشكلة والتضييق على les clubs يتنحى وما عادش تصير فضايح كيفما هكا ..

الأمور الكل بين يدينا لذا نصبرو مع بعضنا وناقفو الناس الكل يد وحدة …

BoycottBuvette#

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
212321

Share your thoughts

Actualités

En quête de la ponctualité de ses vols : Tunisair express lance ses avions «ATR72-600»

Published

on

By

Ce mardi 19 Novembre, le ministre du tourisme René Trabelsi ainsi que le chef du gouvernement Youssef Chahed se sont déplacés jusqu’à l’aéroport de Tunis-Carthage, dans le cadre de la célébration d’une nouvelle aire d’avancée technologique portée par l’économie tunisienne : L’atterrissage du premier avion «ATR72-600» de la compagnie aérienne Tunisair Express, le « Bulla Regia ».

Muni de turbopropulseurs, cette nouvelle perle de l’aéronautique dépeint le summum de l’innovation pour la Tunisie.  Réduire les retards liés aux vols internes, restreindre la consommation de carburant parallèlement à l’émission du CO2, voilà ce que propose initialement Tunisair Express afin de préserver son empreinte écologique.

Tout droit venu de son usine de fabrication à Toulouse, l’«ATR72-600» offre une expérience unique assurant le confort de ses passagers. Entre autres, il y a le système de CabinStream qui donne accès à un large choix de contenus multimédias via les appareils électroniques des passagers.  Tout ceci constitue un nouveau moyen pour le pays de relancer les dés sur le développement du tourisme après les multiples attentats qui lui ont porté préjudice.

D’ici Avril 2020, la filiale accueillera deux autres appareils du même type. Avec un coût total estimé à 150 millions de dinars, cet investissement devrait davantage mettre en exergue la compétitivité et le dynamisme du pays à l’échelle régionale et internationale.

 

Écrit par Selima Zghal.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0