Connect with us

Actualités

أبعاد تسليم الدكتوراه الفخرية ومفتاح مدينة تونس للملك السعودي

Raed Abdelfattah

Published

on

في إطار زيارة دولة إلى تونس أداها الملك السعودي « سلمان بن عبد العزيز آل سعود » أيام 28، 29 و30 مارس الجاري، تسلَم هذا الأخير في موكب رسمي كلاً من شهادة الدكتوراه الفخرية في الحضارة العربية الإسلامية من طرف الأستاذ حمادي المسعودي رئيس جامعة القيروان، ومفتاح مدينة تونس من طرف شيخة المدينة السيدة « سعاد عبد الرحيم ».

وكانت حملة انتقاد واسعة لهاتين الخطوتين قد اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس استنكارا للامتيازات الكبيرة التي منحت للعاهل السعودي في ظل الانتقادات العالمية التي يواجهها بلده على إثر الاعتداءات الصارخة على حقوق الإنسان التي تمارس على أرضه.

هذا وقد نشرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على صفحتها على الفايسبوك صورا توثق موكب تسليم شهادة الدكتوراه الفخرية للملك السعودي يوم السبت 30 مارس 2019 بمقر إقامته بقصر الضيافة بڨمرت، معربة أنَه تمَ منحه هذه الشهادة تقديرا لما قدمه من خدمات لفائدة مدينة القيروان على غرار إنجاز وتجهيز مستشفى الملك سلمان الجامعي بالقيروان ومشروع ترميم جامع عقبة بن نافع ومشروع ترميم المدينة العتيقة بالقيروان.

https://www.facebook.com/Minist%C3%A8re-de-lEnseignement-Sup%C3%A9rieur-et-de-la-Recherche-Scientifique-356832424371408/?__tn__=%2Cd%2CP-R&eid=ARBT8BN_wMuFJSPK5BGoq_GD0ahj2zaDnHn3Mbwe2_ZZUs6rGUfL70ufKZUUePJbNdi9IpXCRwjAFbSS

وكان رئيس الجمهورية التونسية  قد طلب في وقت سابق من رئيس جامعة الزيتونة منح هذه الشهادة للعاهل السعودي، غير أن رئيس الجامعة أعرب عن رفضه لمثل هذه الخطوات رغبة منه في أن ينأى بالمؤسسة عن التجاذبات السياسية.

كما تجدر الإشارة إلى أن الدكتوراه الفخرية أو الشرفية هي تقليد شائع في العالم، وهي شهادة تُمنح لشخصية معينة بناء على جهودها في مختلف المجالات بغض النظر عن تكوينها الأكاديمي، ويعتبر البعض أن هذه الدكتوراه تُعد تكريماً للحاصل عليها وللمؤسسة التعليمية المانحة على حد سواء.

أما بالنسبة لمفتاح مدينة تونس، فقد أكدت رئيسة البلدية المعنية « سعاد عبد الرحيم » أن منحها إياه للملك السعودي هو تقليد جار به العمل وليس بالجديد، وله دلالات رمزية باعتباره عربون تقدير وامتنان، وذلك إجابة على الانتقادات التي رافقت عملية التسليم.

ووفقاً لصحيفة « الشروق » التونسية فقد نال مفتاح مدينة تونس سابقاً عدد من الرؤساء وكبار المسؤولين أبرزهم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سنة 2000 والرئيس البرتغالي خورخي سامبايو سنة 2002 والرئيس البولندي ألكسندر كواسنيسكي سنة 2002

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

Solving Oceanic Plastic pollution with bacteria.

Published

on

By

It’s common knowledge that our survival on earth is threatened by a number of self-caused problems: whether it’s global warming, antibiotic-resistant bacteria or the threat of a third world war, things in short look bleak.

However, there is some hope in establishing a solution to the problem of pollution, more precisely plastic pollution, due to the up and coming duo  Miranda Wang and Jeanny Yao. These 21-year-old undergraduate students have developed a prototype of a bacteria that breaks down polystyrene, a versatile form of plastic that’s used in manufacturing water bottles and yogurt containers, into CO2 and water, a project they first started working on in highschool.

The current version of the process includes using solvents to dissolve the plastic, then enzymes catalyze depolymerization of its base chemicals, which are then consumed and transformed by the bacteria. Wang and Yao envisage sending moving clean-up station to the locations of the plastic, where workers then can load the wasted and wait for it to degrade.

The duo has founded a company called BioCollection in an aim to capitalize on their idea and reach a widespread distribution. The company is targeting the removal of 9 grams of plastic per liter of bacteria and to sell 150 000 liter containers of the bacteria for $20000. While whether the company will prove to be the next Wall Street darling remains to be seen, there are signs of hope as the technology is much easier to implement than the widespread use of biodegradable plastics, version of which existed since the late 1980s and early 1990s, and more effective than similar products such as plastic consuming mealworms. What’s even more promising is that the duo won a total of 5 prestigious Wharton awards from the University of Pennsylvania, hosted their own TED talk, and raised $400 000, all under the age of 21.

BioCollection is not the next Silicon Valley wonder that teenagers aspire to copy one day, it is a company that can prove life-saving in the literal sense, and is the type of company that we ought to seek from the entrepreneurial world.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0