Connect with us

Actualités

عزّام سوالمية : « نجاحي هو ثمرة الفشل المتكرر »!

Published

on

من منا لم يذق مرارة الفشل في حياته؟

و من منا لم يخامره يوما إحساس مرير بالعجز واليأس في آن؟

بل حري بنا أن نسأل من منا الذي جمع شتات قواه ولملم بقايا أحلامه وأعاد الكرة مرات ومرات وظل صامدا أمام عثرات شتى وعقبات تترى متحرقا لبلوغ هدفه المنشود؟

« عزام سوالمية » كان مثالا للشاب التونسي الكادح الذي صاحبه الإخفاق لسنوات طويلة كانت كفيلة بأن تفتح له أخيرا باب ريادة الأعمال من خلال بعثه لمؤسسة « سويفر » الرائدة في مجال التصرف المالي و الإداري للشركات الصغرى.

أمضى « عزام » سنواته الأولى متغربا في بلدان إفريقية عديدة متنقلا مع العائلة بحكم طبيعة عمل والده، إلا أنه خيّر العودة إلى مسقط رأسه تونس في سن الثمانية عشر معولا على نفسه لتنطلق رحلة العمل كصانع مرطبات، عامل في مدجنة، تاجر، ناقل بضائع .. لينتهي به المطاف كعامل بحظيرة أولى للفحم و ثانية للخرسانة.

لاقى عزام مشاكل إدارية جمة من الناحية المالية مع كثرة المزودين والحرفاء وتتابع الصكوك والفواتير فعمد إلى صديقه ـ مهندس برمجيات – لتطوير منصة ذكية لتحسين التصرف المالي والإداري وتغطية كامل حسابات الشركة.

تطورت المنصة شيئا فشيئا لتتلاءم مع مختلف الشركات الأخرى في معالجة مشاكل المصاريف والمداخيل مع إضفاء أحدث التقنيات التكنولوجية ووضع استراتيجية عمل تهدف إلى تسهيل التعامل المالي خاصة للشركات الصغرى قصد تحسين المردودية.

فريق عمل كامل متكامل يحوي أكثر من 9 مهندسين قادوا الشركة نحو هالة النجاح متعاملا مع حوالي 300 شركة في 19 مجالا مختلفا، ليتم اختيارها مؤخرا كأفضل المشاريع في مجلة Jeune Afrique.

رغم الإحباط وعمليات التحيل التي تعرض لها، يواصل « عزام » مجابهة التحديات الجمة التي تضعها الدولة التونسية موجها للشباب رسالة بحروف من ذهب :

 » أمنوا بالفكرة متاعكم و اخلقوا من العجز قوة أتو توصلوا للّي تحبو عليه « 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

بيت الحكمة : تفاصيل هدم شعار البايات بالواجهة الأمامية

Published

on

على ضوء خبر هدم الواجهة الأمامية للمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون المعروف باسم « بيت الحكمة »، اجتاحت حملة استنكار لهذه الحادثة وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن المبنى يحمل جزء من تاريخ الجمهورية التونسية.

وأفاد معز الحميدي، مدير المصالح المشتركة بالمجمع، لجريدة المغرب بما يلي :

«في ظل ظهور مؤشرات منذ مدة طويلة على تداعي واجهة بيت الحكمة للسقوط، كنا أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الانطلاق بصفة فورية في أشغال الترميم وإما الوقوف وقفة المتفرج إلى حين حدوث ما لا تحمد عقباه! طبعا اخترنا التدخل قبل فوات الأوان، فاستعنا بالخبراء والمختصين واستشرنا المعهد الوطني للتراث، فكانت كل التقارير تفيد بضرورة الترميم لأن في الأمر خطورة على سلامة موظفي بيت الحكمة والرواد والضيوف .. ودون الدخول في التفاصيل التقنية الدقيقة، فإن الواجهة المصنوعة من مادة الجبس لا تستجيب لمحاولة الإصلاح دون التدخل بالهدم. ولكنها ستعود كما كانت عليه بعد حوالي 10 أيام من انطلاق أشغال التهيئة والترميم. وقد زارنا أبناء البايات واطلعوا على الأشغال على عين المكان وتفهموا حقيقة الأمر بعيدا عن صيحات المبالغة والتهويل».

و من جهته أعرب المعهد الوطني للتراث من خلال بيان أصدره عن موقفه من الحادثة يوم 19 مارس 2019 و إليكم نص البيان :

البيان الرسمي للمعهد الوطني للتراث على صفحته الرسمية بموقع فايسبوك

كما قامت وزارة الشؤون الثقافية بنشر البلاغ نفسه مؤكدة على موقف المعهد الوطني للتراث من الحادثة :

البيان الرسمي لوزارة الشؤون الثقافية على صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك

المصادر :

الموقع الإلكتروني لجريدة المغرب : https://ar.lemaghreb.tn/

الصفحة الرسمية للمعهد الوطني للتراث : https://www.facebook.com/Inp.Institut.National.Du.Patrimoine/

الصفحة الرسمية لوزارة الشؤون الثقافية : https://www.facebook.com/M.AFFAIRES.CULTURELLES/

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0