Connect with us

Actualités

عزّام سوالمية : « نجاحي هو ثمرة الفشل المتكرر »!

Published

on

من منا لم يذق مرارة الفشل في حياته؟

و من منا لم يخامره يوما إحساس مرير بالعجز واليأس في آن؟

بل حري بنا أن نسأل من منا الذي جمع شتات قواه ولملم بقايا أحلامه وأعاد الكرة مرات ومرات وظل صامدا أمام عثرات شتى وعقبات تترى متحرقا لبلوغ هدفه المنشود؟

« عزام سوالمية » كان مثالا للشاب التونسي الكادح الذي صاحبه الإخفاق لسنوات طويلة كانت كفيلة بأن تفتح له أخيرا باب ريادة الأعمال من خلال بعثه لمؤسسة « سويفر » الرائدة في مجال التصرف المالي و الإداري للشركات الصغرى.

أمضى « عزام » سنواته الأولى متغربا في بلدان إفريقية عديدة متنقلا مع العائلة بحكم طبيعة عمل والده، إلا أنه خيّر العودة إلى مسقط رأسه تونس في سن الثمانية عشر معولا على نفسه لتنطلق رحلة العمل كصانع مرطبات، عامل في مدجنة، تاجر، ناقل بضائع .. لينتهي به المطاف كعامل بحظيرة أولى للفحم و ثانية للخرسانة.

لاقى عزام مشاكل إدارية جمة من الناحية المالية مع كثرة المزودين والحرفاء وتتابع الصكوك والفواتير فعمد إلى صديقه ـ مهندس برمجيات – لتطوير منصة ذكية لتحسين التصرف المالي والإداري وتغطية كامل حسابات الشركة.

تطورت المنصة شيئا فشيئا لتتلاءم مع مختلف الشركات الأخرى في معالجة مشاكل المصاريف والمداخيل مع إضفاء أحدث التقنيات التكنولوجية ووضع استراتيجية عمل تهدف إلى تسهيل التعامل المالي خاصة للشركات الصغرى قصد تحسين المردودية.

فريق عمل كامل متكامل يحوي أكثر من 9 مهندسين قادوا الشركة نحو هالة النجاح متعاملا مع حوالي 300 شركة في 19 مجالا مختلفا، ليتم اختيارها مؤخرا كأفضل المشاريع في مجلة Jeune Afrique.

رغم الإحباط وعمليات التحيل التي تعرض لها، يواصل « عزام » مجابهة التحديات الجمة التي تضعها الدولة التونسية موجها للشباب رسالة بحروف من ذهب :

 » أمنوا بالفكرة متاعكم و اخلقوا من العجز قوة أتو توصلوا للّي تحبو عليه « 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

Solving Oceanic Plastic pollution with bacteria.

Published

on

By

It’s common knowledge that our survival on earth is threatened by a number of self-caused problems: whether it’s global warming, antibiotic-resistant bacteria or the threat of a third world war, things in short look bleak.

However, there is some hope in establishing a solution to the problem of pollution, more precisely plastic pollution, due to the up and coming duo  Miranda Wang and Jeanny Yao. These 21-year-old undergraduate students have developed a prototype of a bacteria that breaks down polystyrene, a versatile form of plastic that’s used in manufacturing water bottles and yogurt containers, into CO2 and water, a project they first started working on in highschool.

The current version of the process includes using solvents to dissolve the plastic, then enzymes catalyze depolymerization of its base chemicals, which are then consumed and transformed by the bacteria. Wang and Yao envisage sending moving clean-up station to the locations of the plastic, where workers then can load the wasted and wait for it to degrade.

The duo has founded a company called BioCollection in an aim to capitalize on their idea and reach a widespread distribution. The company is targeting the removal of 9 grams of plastic per liter of bacteria and to sell 150 000 liter containers of the bacteria for $20000. While whether the company will prove to be the next Wall Street darling remains to be seen, there are signs of hope as the technology is much easier to implement than the widespread use of biodegradable plastics, version of which existed since the late 1980s and early 1990s, and more effective than similar products such as plastic consuming mealworms. What’s even more promising is that the duo won a total of 5 prestigious Wharton awards from the University of Pennsylvania, hosted their own TED talk, and raised $400 000, all under the age of 21.

BioCollection is not the next Silicon Valley wonder that teenagers aspire to copy one day, it is a company that can prove life-saving in the literal sense, and is the type of company that we ought to seek from the entrepreneurial world.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0