Connect with us

Actualités

عزّام سوالمية : « نجاحي هو ثمرة الفشل المتكرر »!

Published

on

من منا لم يذق مرارة الفشل في حياته؟

و من منا لم يخامره يوما إحساس مرير بالعجز واليأس في آن؟

بل حري بنا أن نسأل من منا الذي جمع شتات قواه ولملم بقايا أحلامه وأعاد الكرة مرات ومرات وظل صامدا أمام عثرات شتى وعقبات تترى متحرقا لبلوغ هدفه المنشود؟

« عزام سوالمية » كان مثالا للشاب التونسي الكادح الذي صاحبه الإخفاق لسنوات طويلة كانت كفيلة بأن تفتح له أخيرا باب ريادة الأعمال من خلال بعثه لمؤسسة « سويفر » الرائدة في مجال التصرف المالي و الإداري للشركات الصغرى.

أمضى « عزام » سنواته الأولى متغربا في بلدان إفريقية عديدة متنقلا مع العائلة بحكم طبيعة عمل والده، إلا أنه خيّر العودة إلى مسقط رأسه تونس في سن الثمانية عشر معولا على نفسه لتنطلق رحلة العمل كصانع مرطبات، عامل في مدجنة، تاجر، ناقل بضائع .. لينتهي به المطاف كعامل بحظيرة أولى للفحم و ثانية للخرسانة.

لاقى عزام مشاكل إدارية جمة من الناحية المالية مع كثرة المزودين والحرفاء وتتابع الصكوك والفواتير فعمد إلى صديقه ـ مهندس برمجيات – لتطوير منصة ذكية لتحسين التصرف المالي والإداري وتغطية كامل حسابات الشركة.

تطورت المنصة شيئا فشيئا لتتلاءم مع مختلف الشركات الأخرى في معالجة مشاكل المصاريف والمداخيل مع إضفاء أحدث التقنيات التكنولوجية ووضع استراتيجية عمل تهدف إلى تسهيل التعامل المالي خاصة للشركات الصغرى قصد تحسين المردودية.

فريق عمل كامل متكامل يحوي أكثر من 9 مهندسين قادوا الشركة نحو هالة النجاح متعاملا مع حوالي 300 شركة في 19 مجالا مختلفا، ليتم اختيارها مؤخرا كأفضل المشاريع في مجلة Jeune Afrique.

رغم الإحباط وعمليات التحيل التي تعرض لها، يواصل « عزام » مجابهة التحديات الجمة التي تضعها الدولة التونسية موجها للشباب رسالة بحروف من ذهب :

 » أمنوا بالفكرة متاعكم و اخلقوا من العجز قوة أتو توصلوا للّي تحبو عليه « 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

Coup de gueule : I take you, for better for worse, in sickness and in health… then smash your head with an axe.

Published

on

And I take you, for better for worse, in sickness and in health…

That’s what you said to her the day you swore to god that you’ll never harm her.

A Tunisian man, hits his wife with his Audi car, dragging her around 30 meters on the road, then smashes her head five times with an axe.

That’s what we’ve all read in the article that circulated lately online, that’s what some of us could watch in the video recorded by a witness, that’s the shame he brought to his country and his people, but he is just one of many…

Domestic violence, something that authorities take lightly in Tunisia, something that should never be tolerated if you ask me, something so usual, so casual, daily life routine for many Tunisians if you ask around… something ugly..

“policemen and firefighters, who have seen a lot of terrible things, are horrified. The people in the region were shocked and saddened (when they heard about the incident) . This bloody act is particularly cruel in how it unfolded and in its brutality” reported a local magazine in Limburg.

The victim, a teacher, mother of two, killed by her husband after three years of marriage.

That was his solemn vow ladies and gentlemen…

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0