Connect with us

Series of stories

أنساطير | قصّة الغابة

Published

on

قلنا عاد أكا الأرض المنحوسة، والسرايا لي نڨرت حيوطها السوسة، قعدت في مخاخ العباد .. تي ماي مالجن محروسة ..

وطار الخبر في البر، الباي وعايلتو ماتوا والجيش تنحر وقبلهم أكا المسكين قتلو زميم الجن بعد ما في الذهب نحر، الخبر وصل عاد لقائد عظيم من أحفاد سليمان، ومازالت في مخو عظمة جدو وكيفاه تحكّم في الجان، عاد حضر روحو وشد الثنية وحط في مخو الرواية، وحلف بوالله ما يرجع إلا ما يفهم الحكاية ..

وسمعوا الجن وتكبسو وخافوا، راو حفيد سليمان جاي، وهذا لاهو أكا القلّيل الي قتلناه ولاهو الباي ..

وتلموا الجنون في حلقة، لازم يلقاو حل يخرجهم من الورطة .. وكثرت الآراء واختلفت، كانك على جنون الضو ماو أغلبهم مسلمين .. قالو نسالموه وعلينا نحكّموه، وتنطرت جنون النار من غادي زميمهم إبليس قالوا نحاربوه، وكان نجمناه نقتلوه .. أما عاندوه بقية العبابث والجنون الفانين، وعلى رأي جنون الضو قالوا ماشين ..

تغششوا جنون النار وقام إبليس وحب يفرض رايو الرجيم، وقاوموهم بقية الجنون وسلسلوهم وبقا السؤال فين نخبيوهم ونكتفوهم ..

وتفكروا إلي وقت نصبوا القصر، خلاو بلاصة خضراء، غابة كلها شجر .. قالو نكتفوهم في وسط الغابة، ساقيهم في وسط العروق ماللوطة، ومالسما هبط الحديد تكتفت بيها وذنيهم مالبلوطة ..

وصبحت الأشجار لي بحذا السرايا الكل مسكونة، والشجر الكل يتنفس و يتحرك كل ما إبليس يعيط والجنون الصباح يقومو والشجر تتخيّط .. أما الي ما يعرفوهوش هو أنهم قاعدين يتمددوا كل يوم من شيرة الجذور، ويقدموا لقاعة السرايا كل شهور، ويا نهارة الي تتنقب القاعة و يتحرر الي ما يتسماش ويخرجو المردة والعبابث وجنون النار، وتصبح السرايا ما تتقربش وعلاها ما يتحكاش.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
32

Share your thoughts

Continue Reading

Series of stories

انساطير | قطوس السرايا

Published

on

By

يا سادة ويا مادة يدلنا ويدلكم على طريق الخير والشهادة .. نتصوركم فهمتوا الحكاية توا، وعرفتوا السرايا إلي سكنوا فيها الجنون قبل آدم وحواء وعرفتوا إلي كل حاجة فيها ملعونة وأي حاجة عندها حكاية مدفونة …

حكايتنا اليوم على المخلوق إلي عايش في القصر .. الناس العادية والجهال إلي كلالهم مخهم السوس يناديولو القطوس، أما هو في الأصل كائن يخوف ومن عند الجنون ممسوس …

حكايتو بدات وقت كثرت في السرايا الوفايات، وتقتل فيها الباي والزوالي و تى من الشواطن تسلسلت فيها وتنفات.
المخلوق هذا، قلنا ممسوس من الجنون، آذاكا علاه كان ينبش القبور ويكشف على الموتى وياكلهم من الفوق للوطا، أذاكا علاه تشهر بإسم نباش القبور، كائن صغير يخوف أنيابو طويلة ومخالبو في طول الليلة ويخرج في الليل ياكل الموتى كعبة بركا ولا حتى عيلة …

عاد ليلة من ليالي الخريف لي تخوف، الجنون دفنوا واحد من ضحاياهم، وقتها نباش القبور يڨنص فيهم، عاد كي بعدوا جرى ونبش القبر وكشف على الميت مسبول غارق في دمو وفمو محلول، عاد طمع فيه وبدا بش ياكل …

المشكلة إلي الميت طلع من الولية الصالحين، إلي لربي عداو عمارهم عابدين .. عاد نزلت عليه اللعنة من الفوق، ونباش القبور النجس صبح قطوس وحكم عليه المولى ما يخرجش من أكا البلاصة الملعونة وجهنم كاتبتلو أماعندو الحق يتصرف كيف ما يحب في السرايا .. أذاكا علاه يقولوا إلي العباد إلي يبقاو برشا مع هالقطوس يطمع فيهم ويستناهم حتى لين يموتوا بش كي يرجع لطبيعتو ينبش قبرهم ويستقات منهم …

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
63

Share your thoughts

Continue Reading
0