Connect with us

Actualités

ماهر الخليفي: من عامل يومي إلى الرئيس المدير العام لشركة أحميني

Published

on

90% من نساء الريف هنّ خارج منظومة التغطية الاجتماعية!

انطلاقا من هذا الرقم المفزع اختار الشاب « ماهر الخليفي » طريقه في ريادة الأعمال عن طريق بعثه لمنصة ذكية « أحميني » تمكن المرأة الريفية من الانتفاع بالتغطية الاجتماعية والصحية باستعمال التكنولوجيا الحديثة.

بدأت الفكرة سنة 2016 عندما اكتشفت والدة « ماهر » إصابتها بورم خبيث كان قد استفحل في جسدها لمدة ناهزت 13 سنة دون علمها.

والسؤال الذي يتوجب طرحه هاهنا : أهو غياب الوعي الصحي أم فشل استراتيجية الدولة في توفير التغطية الصحية لمواطنيها الذي تسبب في استفحال الورم بجسد والدته؟

من هنا، وضع « ماهر » خطوته الأولى في رحلته الطويلة قصد بلورة فكرته و تحسينها من أجل إيجاد حل جذري لهذه المشكلة لتنتهي رحلة البحث سنة 2018 بعد حصاد العديد من الجوائز الوطنية و العربية كأفضل مشروع اجتماعي في مسابقات مختلفة على غرار bloommasters, andi fekra, Empower Her…

تمكن هذه البرمجية من إدماج المرأة الريفية في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتسهيل عملية استخلاص معلوم الانخراط في منظومة التغطية الاجتماعية حيث يتنقل فريق مبعوث من الشركة إلى كافة النساء الريفيات من أجل إسداء خدمات التسجيل والتأطير في مرحلة أولى، ويمكن بعد ذلك دفع الاشتراك عن بعد عبر الهاتف الجوال مع إمكانية التقسيط في الدفع إذ يقع تحويل الأموال في منتهى الشفافية من البريد التونسي إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي CNSS.

لاقت الفكرة استحسان الجميع مما دفع الحكومة التونسية إلى توقيع اتفاقية شراكة مع الشركة الناشئة في إطار تنفيذ « الاستراتيجية الوطنية للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والفتيات في المناطق الريفية » في انتظار تفعيلها سنة 2019.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع الاجتماعي يهدف إلى تسجيل انخراط 500 ألف مرأة ريفية معزولة من كافة ربوع الجمهورية التونسية وضمان تغطيتهم الصحية.

حاليا، يشارك « ماهر الخليفي » باعث منصة « أحميني » في نهائيات مسابقة Arab StartUp Competition ممثلا تونس في مجال ريادة الأعمال ومنافسا شرسا لمختلف المشاريع العربية.

هكذا تحول حلم شاب بسيط من قلب ريف القيروان إلى مشروع حقيقي على أرض الواقع وأصبح مؤهلا بلا مراء ولا جدال أن يدخل حيز التنفيذ في الأيام القليلة القادمة رغم العراقيل القانونية والإدارية والاجتماعية التي تغلب عليها « ماهر » مع كافة الأفراد العاملين بالشركة بإصرار وعزم على بلوغ الهدف.

يواصل « ماهر » بعث رسالة إيجابية للشباب مؤكدا على ضرورة التحلي بروح المبادرة ومؤكدا أنّ المستحيل ليس تونسيا.

حظا موفقا « ماهر » في خوض غمار هذه التجربة و #يرحم_فطومة!

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

En quête de la ponctualité de ses vols : Tunisair express lance ses avions «ATR72-600»

Published

on

By

Ce mardi 19 Novembre, le ministre du tourisme René Trabelsi ainsi que le chef du gouvernement Youssef Chahed se sont déplacés jusqu’à l’aéroport de Tunis-Carthage, dans le cadre de la célébration d’une nouvelle aire d’avancée technologique portée par l’économie tunisienne : L’atterrissage du premier avion «ATR72-600» de la compagnie aérienne Tunisair Express, le « Bulla Regia ».

Muni de turbopropulseurs, cette nouvelle perle de l’aéronautique dépeint le summum de l’innovation pour la Tunisie.  Réduire les retards liés aux vols internes, restreindre la consommation de carburant parallèlement à l’émission du CO2, voilà ce que propose initialement Tunisair Express afin de préserver son empreinte écologique.

Tout droit venu de son usine de fabrication à Toulouse, l’«ATR72-600» offre une expérience unique assurant le confort de ses passagers. Entre autres, il y a le système de CabinStream qui donne accès à un large choix de contenus multimédias via les appareils électroniques des passagers.  Tout ceci constitue un nouveau moyen pour le pays de relancer les dés sur le développement du tourisme après les multiples attentats qui lui ont porté préjudice.

D’ici Avril 2020, la filiale accueillera deux autres appareils du même type. Avec un coût total estimé à 150 millions de dinars, cet investissement devrait davantage mettre en exergue la compétitivité et le dynamisme du pays à l’échelle régionale et internationale.

 

Écrit par Selima Zghal.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

Share your thoughts

Continue Reading
0