Connect with us

Actualités

قائمة جوائز الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية

Raed Abdelfattah

Published

on

[simplicity-save-for-later]

شهد يوم السبت الموافق لـ10 نوفمبر 2018 حفل اختتام فعاليات الدورة التاسعة والعشرين لأيام قرطاج السينمائية والذي أقيم بفضاء مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة.

وقد تخلل هذا الحفل الإعلان عن قائمة الأعمال السينمائية المتوجة بجوائز الدورة، إذ توج الفيلم الروائي الطويل « فتوى » للمخرج التونسي محمود بن محمود بالجائزة الكبرى للمهرجان (التانيت الذهبي)، وقد أحرز الممثل أحمد الحفيان جائزة أفضل أداء رجالي، كما فاز الفيلم التونسي « إخوان » لمريم جوبار بالتانيت الذهبي لمسابقة الأفلام الروائية القصيرة، وتوج فيلم « أمل » للمخرج المصري محمد صيام بالتانيت الذهبي للأفلام الوثائقية الطويلة.

وفيما يلي قائمة جميع جوائز الدورة 29 لأيام قرطاج السينمائية المقامة من 3 إلى 10 نوفمبر 2018 والتي حضيت فيها السينما التونسية بنصيب الأسد برصيد أربعة جوائز وتنويه خاص:

   * جوائز المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة:

   التانيت الذهبي : فيلم « فتوى » لمحمود بن محمود (تونس)

   التانيت الفضي : فيلم « يوم الدين » لابو بكر شوقي (مصر)

   التانيت البرونزي: فيلم « مسافرو الحرب » لجود سعيد (سوريا)

   جائزة أفضل أداء رجالي: أحمد حفيان في فيلم « فتوى » (تونس) / جائزة أفضل أداء نسائي: سامنتا موكاسيا في فيلم » رفيقي » (كينيا)

   جائزة أفضل سيناريو: فيلم « سوبا مودو » (كينيا)

   جائزة أفضل موسيقى: فيلم « رفيقي » (كينيا)

   جائزة أفضل صورة: فيلم « مسافرو الحرب » (سوريا)

   تنويه خاص: فيلم « صوفية » لمريم بن مبارك (المغرب)

   تنويه خاص: فيلم « ماكيلا » لماشيري اكوا باهانغو (جمهورية الكونغو الديمقراطية)

   – جائزة الجمهور : فيلم « مسافرو الحرب » لجود سعيد (سوريا)

   * جوائز المسابقة الرسمية للأفلام الروائية القصيرة:

   التانيت الذهبي: فيلم « إخوان » لمريم جوبار (تونس)

   التانيت الفضي: فيلم « بيت لالو » لكلي كالي (بنين)

   التانيت البرونزي: فيلم « استرا » لنضال قيقة (تونس)

   – تنويه خاص: فيلم « بائع الزهور » لشامخ بوسلامة (تونس)

   * جوائز الأفلام الوثائقية الطويلة:

   التانيت الذهبي: فيلم « أمل » لمحمد صيام (مصر)

   التانيت الفضي: فيلم « تأتون من بعيد » لأمل رمسيس (مصر)

   التانيت البرونزي: فيلم « طرس، رحلة الصعود إلى المرئي » لغسان حلواني (لبنان)

   * جوائز الأفلام الوثائقية القصيرة:

   التانيت الذهبي: فيلم  » أصداء » لنيكولا خوري (لبنان)

   التانيت الفضي: فيلم « أمضيت على العريضة » لمهدي فليفل (فلسطين)

   التانيت البرونزي: فيلم « كيدوغو » لمامادو خما غي (سينغال)

   * جوائز العمل الأول: جائزة قناة تي في 5 موند: فيلم « صوفية » (روائي طويل) لمريم بن مبارك (المغرب)

   جائزة الطاهر شريعة: فيلم « صوفية » لمريم بن مبارك (المغرب)

   تنويه خاص: فيلم « فاهافالو » (وثائقي طويل) لماري كليمون سبايس (مدغشقر)

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press