Connect with us

ابنة حواء : شيطانة المتاهة

À vos plumes

ابنة حواء : شيطانة المتاهة

ابنة حواء : شيطانة المتاهة

#الفصل الثاني : شيطانة الالحاد

هل انت حقا موجود الان ؟ قد أشعر بالسخف و الجنون أثناء مخاطبتك لكنني ساكتفي باستماعك لي فقط.
الاكتئاب صديق وفي لي مثلك تماما، لكنه قد شهد مراحل هامة من حياتي لم يتسنى لي ذكرها لك، لكنك شاهد الان على التتمة. قد جال ببالي عدة مرات ماذا لو لم اكن كما أنا ! أعلم أن هذا جنون أو ربما يبدو للبعض كذلك، ود لكن لو كان باستطاعتك فقط التفكير في هذا، تخيل أنك أنت بنفس العقل و الجسد لكن بطبيعة أخرى .. بمجرد بدء التسائلات لا يمكن التوقف عنها فماذا لو لم تكن على نفس الايمان او الدين و العقيدة ؟ما فائدة الايمان بعقيدة معينة سواء أن كانت الاسلام او المسيحية او اليهودية او حتى البوذية و غيرها ؟ هل أنا على الطريق السوي لمعرفة الحقيقة ام ان عقلي قادني الى ما يسميه الجميع بالالحاد و « الكفر » ؟ ان مبدأ الايمان بحد ذاته معقد و يستوجب جهد و طاقة عقلية هامة لفهمه. فجل المجتمعات بغض النظر عن طبيعة ديانتهم تراهم يأخذون قواعد من المسلمات و من يجهد نفسه بتبني فكرة وجوب الايمان بشيء ما و الايمان بالاه معين. أنا لا أحمل اي ضغينة لأية ديانة و لست بفقيه او عالم كي أقوم بطرح احكام  و قواعد، لكنني اعتبر نفسي من فئة تعد بالقلة من البشر ممن تبحث في أصل و منبع المعلومة دون التسليم و الانصياع المطق للمضمون .
قد تعتبرني مجرد مجنون أو ملحد يكتسب قليلا من مهارة الكتابة يضيع وقتك، فأنا عن نفسي أشعر بالجنون في جل الأوقات لكن كفانا إطالة سأبدئ بكشف جملة من الحقائق لك.

Facebook Comments

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Continue Reading
You may also like...
To Top