Connect with us

Actualités

Hypersonic weapons : Are we heading to a new Cold war ?

Rwehny Rawan

Published

on

[simplicity-save-for-later]
https://www.sott.net/image/s22/454458/full/North_korea_latest_862917.jpg

Both the United States and Russia have announced their position regarding nuclear weapons, so both countries are entering a so called « new age of hypersonic war ». Some speculators and specialists say that Russia’s hypersonic  weapons can render US missile defense  systems « useless ». Opinions which lead to perhaps the most urgent questions: Can Washington allow this to stand and are we now living in a new era of arm’s race?

 

In the beginning, it appears crucial to mention the Russian’s president; Mr Vladimir Putin’s speech on Thursday, March 1, 2018, in which he said that this new technology renders American’s missile defenses “useless”, but US officials still  say “it needs further testing and is not yet operational”. The opinion of the majority in the media was rather inclined to prescribe the present situation as a « new » Cold war. However, some, including the British journalist Mary Dejevsky, do believe that the president’s speech was nothing but a tool for his campaign for the presidential elections held on 18 March 2018, which he has won with an overwhelming 76.69% of the votes.

This point of view could be criticized due to the fact that the speech was supposed to be given in December 2017 but the Russians were anticipating the Nuclear posture review. For that reason, the speech wasn’t employed to the service of domestic politics as some of the media claim.

On another perspective, especially on the US-Russia relations, some consider that this declaration on the Russian side was nothing but a « warning » to the US government for their actions against Russia’s sovereignty and that Russia now has the means to defend itself from further violation. This can be proved through the speech itself when the president brought up the issue of US withdrawal from ABM (Anti-Ballistic Missile)  treaty. However, that may not be the only reason as George Szamuely, writer of Bombs for Peace: NATO’s Humanitarian War on Yugoslavia  explains. According to him, the NATO expansion right into Russia’s borders along with the « constant belligerent anti-Russian rhetoric emanating from the western capitals », are the main reasons behind the Russian decision to improve its defense measures.

From this point of view, Putin’s speech is nothing but a firm response to these factors and more combined.

Finally, and to answer the questions we asked in the beginning, there’s no arm’s race. Because according to experts, there is neither an ideological competitivity between two camps like the case was during the Cold War, neither the fever of massive producti1on of weapons we’ve seen during that period, at least not from the Russian side. They are developing more and more advanced weapons as a deterrent force against the increasing NATO’s threat. Even the budget dedicated to the defense is not comparable to the ex URSS ‘s  nor to the US’s this year. It’s really imperative to highlight that because the American President Mr Trump was the first to declare their nuclear supremacy and to increase the Pentagon’s budget to maintain this position, they can’t now accuse Russia of starting a new weapons race.

Image www.sott.net

Share your thoughts

Continue Reading

Actualités

طلبة الطبّ بالمنستير يقاطعون العودة الجامعية

Mohamed Ali Slama

Published

on

[simplicity-save-for-later]

يحبس العالم أنفاسه في الآونة الأخيرة منتظرا تطوّرات الحالة الوبائية. فيم أحرزت تونس نجاحات عدّة في التصدَي للجائحة. وعلى وقع هذه النجاحات, كانت للدولة عدّة تحدّيات, أبرزها آليات ما بعد الكورونا.

بعد أن تمّ الإعلان عن نهاية السنة الدراسية بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي والإبتدائي, ظلّ أبرز تحدّ هو العودة الجامعية, القطاع الذي يضم أكثر من مائتي ألف طالب موزّعين على كامل الجمهورية. مثّلت ظروف عودتهم, وتفاصيل إستكمال السنة الجامعية محلّ خلاف كبير بين الطلبة وهياكل التسيير في عدّة مناسبات.

في إطار هذا الزخم, أعلن طلبة كلّية الطب بالمنستير من خلال بيان للمنظمة التونسية للأطبّاء الشبّان مقاطعتهم للعودة الجامعية والدورة الرئيسية الحضورية للإختبارات الكتابية ورفضهم للرزنامة المقدّمة من قبل الكلّية. وعبّر البيان عن مطالب الطلبة في عودة جامعية وفق رزنامة تستوفي شروط تكافؤ الفرص وحق الطلبة في فترة مراجعة تكفل لهم إجراء إمتحانات الدورة الرئيسة في ظروف معقولة.

أقرّت الرزنامة المقترحة من قبل كلية الطب بالمنستير إستئناف للدروس الحضورية يوم 18 ماي, الأمر الذي إعتبره الطلبة مخالفا لإجراءات الحجر الصحّي الموجّه في مرحلته الحالية, ذلك أن التنقّل بين المدن لا يزال مقيّدا. كما أعلنت الكلّية أن فترة المراجعة قد أنطلقت بالفعل قبل يومين من تاريخ الإعلان عن الرزنامة أي يوم 11 ماي. وهو ما أعتبره الطلبة إنتهاكا لمبدأ تكافؤ الفرص.

عبّر الطلبة في بيانهم أن برمجة دورة التدارك قبل موفّى شهر جويلية, أي بعد أيام قليلة من الدورة الرئيسية ستمثّل لهم إرهاقا كبيرا وتهديدا لصحتهم الجسدية والنفسية, بما في ذلك من نسق حاد مجتمع مع ظروف خاصّة تشهدها البلاد وسائر بلدان العالم.

وأكّد الطلبة في رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي, أنّ التوقّف عن الدروس بشكل فجئي لم يمكّنهم من إستخراج ما يحتاجونه من وثائق للمراجعة والإعداد للدورة الرئيسية, وهو الذي يجعل من فترة الحجر الصحّي الشامل فترة إنكبّ فيها طلبة الطب على معاضدة جهود مكافحة انتشار الحالة الوبائية, لا فترة مراجعة. وطالبوا في الأخير ببرمجة تدارك حضوري للدروس مدّته أسبوعين إبتداءا من تاريخ عودة النقل بين المدن, بالإضافة إلى فترة مراجعة مدّتها أسبوعين يتمكننون فيها من الإستعداد للدورة الرئيسية في ظروف طيّبة, على أن تكون دورة التدارك في شهر أوت أو سبتمبر المقبلين.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press