Connect with us

À vos plumes

مذكّرات وينا من اللاّزمان و اللاّمكان : جزء 2

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

هذا المكان ضيّق جدا لم أعد أرى أشياءي الصغيرة ..أعني الأوراق والنجوم الشقراء وأجنحة الغمام و كل الملصقات التي استلمتها من وينا المرة الفائتة ..أتذكر أنها هاتفتني بالأمس سوف نتلاقى عند ظل الشجرة مجددا ..هذه المرة سوف تحدثني عن ماضيها  ستخبرني كيف عاشت يتيمة طيلة حياتها لم يكن لها من الأصدقاء سوى الأوراق كانت تهندس فيها كل يوم أشكالا  بأبعاد عديدة ..هذا الشعور سيكون رسمه هكذا ..تمثيله مثل هذا .. لطالما أحبت تلك الأشكال خاصة المغلقة منها كانت تحرص   دوما على غلق الأشكال بدقة ..فالخطوط عليها أن تكون سميكة كفاية كي لايتسرّب منها ذلك الكمّ الهائل من المشاعر المتكومّة حول ذاتها داخل الرسم  ..الأمر شبيه بما يفعلون في الحروب ينشأون الحصون و يبنون الجدران الدّفاعية لحماية أنفسهم من العدوّ أمّا كل ما تقوم بفعله وينا هو غلق الأشكال لم تكن تريد لبؤس العالم أن يتسرّب من بين الخطوط فيعكّر اثر ذلك صفو مشاعرها .كان العالم بالنسبة اليها مجرّد صور جامدة تحدق فيك و تحدّق فيها ..أحيانا تتخاطبان لكنها لا تسمعك تظل جافة ومحايدة للغاية لأنها خالية من المشاعر..الحياة ليست سهلة كما تبدو لنا و المغامرات التي نقرأ عنها في الكتب و نشاهدها في الأفلام الكرتونية  هي أكثر تشويقا و إثارة في الواقع فكل طاقات دراغنبول و ناروتو لا تكفي كي ننجح في التقليص من حجم الفساد المنتشر في العالم .. أخبرتني وينا  أيضا أنها سوف تحدثني كيف كانت مجبرة على تقمّص الأدوار.. تراها يوما في دور الشريرة تخدع الجميع بوجه مزدان بالطيبة ثم تقرر فجأة تخصيص الظهيرة للتفكير في النملة التي ستتوقف حياتها اثر دهسها لها من ثم  تتنقل الى تقمص دور النملة و تبدأ التفكير في العمل الدؤوب و المثابرة فالحياة كما تعلمون ليست سهلة على الإطلاق و على المرء أن يكون مجتهدا و مثابرا في سبيل النجاح . لقد وعدتني  أنها ستروي لي المزيد من القصص عندما نلتقي .. ساعة اللّقاء قد حانت و أنا متشوّقة للغاية لسماع المزيد من الحكايا لكن وينا لم تأتي خيبت ظني ..أحسست أنّ أملي الوحيد يتلاشى.. تفككت الأشكال.. انحنت الخطوط ..صارت نقاط استفهام تفرّ مني باحثة عن أصل لها  فربما  تكون نقطة بداية أخرى  أحسست أني سأفقد التماسك  الهش للأحداث

جلست سريعا حذو شجرة منسية الظل و ادعيت كالعادة  التواجد في هذا العالم ..ظللت ألملم أوراق « وينا » الشقراء و بعضا من أجنحة الغمام و قطرات المطر و نجيمات كنت قد قمت بقطفها من أحاديثنا المتأخرة ليلا حتى لا يعرّيني الحنين الى سويعات اللقاء الشارد في الغابة الوامضة حذو شجرة منسية الظل
..الآن .. الشجرة بعيدة
و انا وسط علبة مستطيلة الشكل او مربع اقوم فيها باخفاء أغراضي الشخصية  .. أخفي جميع هذه الأشياء و أحرص ألا تختلط مع اشياء هذا العالم
لكن ماذا لو أن دويا عنيفا يحدث في تلك العلبة ؟ ماذا لو أن فقاقيع أحلامي و أوراق وينا الشقراء تسربت الى دروس البيولوجيا التي أقوم بمذاكرتها الآن و اجتاحت كل ركن ركين من تراكيب البروتينات و الهرمونات
وغيرت في تركيبة كل الجينات ؟ ربما حينها فقط  سأقوم بمحاولة جدية للبحث عن ظل الشجرة و عن أحلامي المنسية بدون إخلال مسبق بقوانين الطبيعة و تغيير في جينات هذا العالم كمخلفات جانبية لفوضى كيميائية ..ربما حينها فقط سأدرك ان جميع أوراق وينا ترتعش في جسدي و أن الغصينات الصغيرة رغم طول المسافة التي تفصلني عن الشجرة تتشابك في روحي وأن أوصالي المزدحة بالعشق و خصلاتي المعقودة المتموجة و الجفون و كل  الأهداب العالقة و الصداقات المنسية و الحب العابر .. سأدرك أن كل هذه الأشياء البسيطة و المعقدة في منتمية بدورها الى العالم بل هي من أملاكه .. اه يا وينا.. أيّها اللّيل الشّارد و  الغابة الوامضة ..كم يعريني الحنين الى ظلّ الشّجرة

Share your thoughts

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Series of stories

قصر الحكومة بالإنسات | المعارضة

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

يا سادة و يا مادة يدلنا و يدلكم على طريق الخير و الشهادة.
كيما نقولوا قبل كل حكاية، كي تقرا نحبك حالل مخك مش حاير و تخطف المعنى وهو طاير.
يا حسرة كي كانت أكا الأرض مسكونة و يا حسرة كي كانت حيوطها سخونة… توا في 2080 أرض الجنون المشومة ولات أرض العلم و القراية الدمدومة و ملي ولاو كبارات البلاد الكل يخرجوا من غادي صبحت قصر السلطة و الحكومة، وقرارات البلاد ولات تتاخذ من غادي و الوزرة داخلين خارجين شي عادي و اسمع يلي ماتسمعش : مقر الحكومة صبح في الإنسات و وزرة البلاد غادي قرات.

عاد فتكم بالحديث، عام 2079 تشكلت أول حكومة إنساتية و تم الموافقة عليها من طرف السلطة التشريعية.
و كيما أي حكومة ناجحة و فيها كفاءات لازم تلقا ناس فساد تحب تطيحهم و تحب تبقا من البلاد تقتات.
لوبيات البلاد المرة هاذي تلموا و عملوا في الإنسات عمارة و سماو رواحهم اسم جديد : سماو رواحهم الإدارة.
يحكيو أنو المعارضة الجديدة حبت تعمل للحكومة مكيدة وتخلي البلاد على الازدهار بعيدة أذاكا علاه سكّروا برشا مؤسسات عمومية و ولّاو يكريو فيها للحكومة بالمناسبات تقول وطيّة و طلبوا مقابل بقية المؤسسات زيادة في الشهرية.
و يقولوا زادا أنهم حاولوا يعطّلوا الوزرة في خدمتهم : ماخلاوش وزارة الطيران تصنع طيارات و تجيب طيارين باهين و ماخلاوش وزارة الروبوتات تجيب مستشهرين من الصين و حتى أكثر وزارة تشغّل في الناس قطعوا عليها الماتريال و ماخلاوهاش تكوّن المنخرطين و كل وزارة عندها حكاية و رزمة مشاكل مع هالمعارضين.

يقولوا أنو وقتها الوزرة تفاهموا برشا مرات مع المعارضة الي شعّلت في البلاد حريقة و صحّحوا معاهم عشرين وثيقة و كل مرة كانوا يخونوا الشعب إلي عطاهم الثيقة لكن العدل عمرو ما يبطى دقيقة، و يا نهار إلي يجي و يرتّح الوزرة و البلاد من هالشقيقة.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press