Connect with us

À vos plumes

هيبتا

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]
بعيدا عن الذوق الفردي، و حتى إذا كان عمرك ما تفرجت في فيلم عربي نضرا لانحيازك لفئة الأفلام الغربية الكافرة xD (كيفي) خاصة إنو كلنا نؤمنوا و نعرفوا إلي الأفلام العربيه تتفق في كونها قالب واحد؛ قصه مملة، أحداث رتيبة، نضره سطحيه و الأهم لمسه إخراجية فاشلة… يعني الخلاصه إنك صعيب تكمل فيلم ما غير ما تحس إنو ساعة و نص ضاعوا من عمرك و تبدا تضرب في روحك (:3 …
إخترت إني نحكي على فيلم حسب رأيي كسر الحلقة، و ممكن ياسر تكون سمعت به خاصة إنو مقتبس من رواية تشهرت برشه.
الفيلم إسمو هيبتا، نحاول ماغير ما نحرق …. يحكيلنا على « the seven stages of love » / »المراحل السبعة للحب » (heptá = 7 باليونانية)، المراحل إلي تمر بها كل علاقة بين زوز. (بغض النظر عن رأي و موقف كل واحد فينا من الحب) الفيلم يتميز بتصور إخراجي جديد، و كيما يسميوها حبكة قصصية، جودة صورة و إضاءة ممتازة. بالحق نشوف إنو من الناحية التقنيه ينجح علخر.
نمشيو للاهم، قوة الفيلم في إنك وقت ما تبدا تتفرج، و بعد النص ساعه لولة تحس بخليط من المشاعر، بنوع من الفرحة و الذهول في ذات الوقت، خاطر ما كنتش تتصور إنو فما شكون في الدنيا هاذي نجم يوصل يفهم طريقة تفكيرك و يعبر على حاجات حسيتها، و يختزل برشا حديث ممكن حبيت في مرة تقولو و إلا توصلو لشكون أما ما لقيتش اللغة و الكلمات الصحيحة … و أكثر من هكا، أنو المراحل اللي نحكيو عليها قائمة على حقائق مثبتة، الشيء إلي يخليك تزيد تنغمس وقت تسقطها على تجربتك (تجاااااااااااااااااااااربك (:3 )… أنا متأكد إنو كل واحد مر أو قاعد يمر بعلاقة باش يلقى مراحلها و نهايتها في واحدة من قصص الفيلم، و باش يلقى روحو زادة يحلل و يخمم في موضوع كان يهرب يخمم فيه أو يواجهو حتى بينو و بين روحو …

بعد ما يوفى الفيلم، تحس إنو برشا مفاهيم زادت وضاحت عندك، إلي نظرتك ولات واقعية أكثر، و ممكن حتى يعاونك باش تؤسس لمبادئك الخاصة و قواعدك. تنجم زادة تحس بشوية خيبة أمل بسبب قسوة حقيقة الحب إلي تصورها أطوار الفيلم، لكنها للأسف تبقى صحيحة 3: … حاصيلو مانيش بش نزيد نحكي برشا نخليكم تكتشفوا D:

لازم نقول، إنو موش بالضرورة الناس الكل بش تحب الفيلم، أكيد مشكلة الذوق الفردي مازالت مطروحة.
طول الفيلم 150 دقيقه ، يمثل فيه مجموعه من الممثلين المصريين المعروفين، و هذا ليان (رابط xD ) متاعو
https://openload.co/f/wgxzWBJwtwo/ZX25.Hepta.The.Last.Lecture.2016.720p.Cima4U.mkv.mp4
enjoy !

بقلم وجدان الذهبي

Share your thoughts

Continue Reading

À vos plumes

Rihet Lebled

insatpress

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

Close your eyes and allow me to take you on a stroll along a Tunisian street. There will be a mild wind, a golden sky, a narrow alleyway lined with vibrant green trees and garnished with exquisite, delicate white small stars. You can certainly smell the heady, seductive scent of the Jasmine bloom while reading. 

Jasmine, according to some, has a floral aroma that is musky and bitter. Others believe it is too sweet and passionate. Still others believe it is too wild and rich. But I take my grandfather at his word when he exhales deeply through his Mashmoum and adds, « Rihet Lebled ». And an old man who spent nearly his entire life away from his country will always be more accurate and genuine in describing the aroma of this flower than you will ever be.

Every morning, he uses his shaky hands to carefully tear-off the selected buds from our small garden jasmine tree, place each one on a stalk of Halfa grass, and then gathers a group of them together to form the bouquet.

Later on, he proudly places it behind his ear; occasionally, he graciously gives it to me. It is also made into a chic necklace by local artisans, which women wear tastefully before their daily evening strolls in the summer.

According to the legend, the God of Love, Kama, sent his arrows bearing jasmine flowers to his victims, Legend has it that Cleopatra traveled to see the Roman general Marcus Antonius in a ship with sails adorned with jasmine essence. And according to history, jasmine traveled across oceans and arrived in the pockets of Andalusians from Spain to bloom in Tunisia.

A title for a never-ending love story might be « Jasmine and Tunisia », because we respect this flower’s enduring powers, you can smell it during our celebrations and weddings. We greet strangers with their blossoms and bid farewell to summer with their flowers. We adorn our homes with their hues and sometimes brew tea with their petals. We start our summer days with their purity and end our evenings with their oxidized aroma.

We give it to our loved ones and it guides us home while also reminding us of happy memories, innocent childhood times, and adulthood regrets. It also evokes memories of « Rihet Lebled », and makes us wonder, should we put the jasmine seeds in our pockets when we leave this country, or plant it here, care for them and wait until they bloom…hopefully…

Written By : Nada Arfaoui.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press