Connect with us

À vos plumes

… قصة حياة

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

عمرك جربت الاحساس اللي توجعك حاجة تطفيها مرة و اثنين و اكثر ..

مرة خاطر تكره جو السبيطار و مرة خاطر حكاية فارغة تو تتنحى بكعبة بانادول ..

و مرة خاطر ماتحبش تفلت خرجة و مرة خاطر ماعندكش وقت ..

و الوجيعة ماشية و تزيد و الخوف ماشي و يكبر و انت تتهرب و تخبي على اللي دايرين بيك اللي فما حاجة توجع فيك ؟؟؟

عمرك جربت اللي تمشي تعدي على حاجة تطلع عندك حاجة اخرى انت خايف منها و تهربت منها برشا؟؟

عمرك جربت انك تخبي الوجيعة بش العباد اللي تحبهم ما يتوجعوش..

 

زعما كي يعرفوا اللي ايامك في الدنيا يتحسبو على صوابع اليدين شنيا بش يصير فيهم و كيفاش بش يخليو حياتهم و يقعدوا واقفين في ظهرك بش ما تطيحش؟؟

امك و بوك كيفاش بش يتقبلوا اللي انت مريض و اللي الحاجات اللي حبيت تعملهم في 60 سنة يلزمك تعملهم في 6 شهور..

قرايتك اللي مازالت و الفواياجات و الكادوات اللي حبيت تجيبهم و الهبلة اللي مازلت ما سيبتهاش و دار اللوح اللي مازالت ما سكنتهاش و الطيارة اللي ما سقتهاش و الشركة اللي ماحليتهاش و الاولاد اللي حبيت تربيهم و الحيوانات اللي حبيت تعنقهم و البحورات اللي مازلت ما عمتش فيهم و الماكلة اللي شاهي تذوقها  ووو…

عمرك جربت تقول لا للدواء.. خاطر تعرف اللي هو بش يقتلك مش المرض..
خاطر تحب تعدي اللي بقى من عمرك فرحان و مرتاح..

عمرك ما لحظة ضعف بدلتها بقوة؟؟

على الاقل انت تعرف نهايتك كيفاش.. ماكش بش تتخطف في حادث و الا تموت كبير وحدك..

بش تعرف كيفاش تقسم وقتك و تعمل record و تبدل نهار بسنين..

العباد اللي تحبها صارحها قبل لا يفوت الفوت و اللي مغششها راضيها و حب اللي دايرين بيك الكل على خاطر الدنيا فانية …

وديان السويد

Share your thoughts

Series of stories

قصر الحكومة بالإنسات | المعارضة

Avatar

Published

on

[simplicity-save-for-later]

By

يا سادة و يا مادة يدلنا و يدلكم على طريق الخير و الشهادة.
كيما نقولوا قبل كل حكاية، كي تقرا نحبك حالل مخك مش حاير و تخطف المعنى وهو طاير.
يا حسرة كي كانت أكا الأرض مسكونة و يا حسرة كي كانت حيوطها سخونة… توا في 2080 أرض الجنون المشومة ولات أرض العلم و القراية الدمدومة و ملي ولاو كبارات البلاد الكل يخرجوا من غادي صبحت قصر السلطة و الحكومة، وقرارات البلاد ولات تتاخذ من غادي و الوزرة داخلين خارجين شي عادي و اسمع يلي ماتسمعش : مقر الحكومة صبح في الإنسات و وزرة البلاد غادي قرات.

عاد فتكم بالحديث، عام 2079 تشكلت أول حكومة إنساتية و تم الموافقة عليها من طرف السلطة التشريعية.
و كيما أي حكومة ناجحة و فيها كفاءات لازم تلقا ناس فساد تحب تطيحهم و تحب تبقا من البلاد تقتات.
لوبيات البلاد المرة هاذي تلموا و عملوا في الإنسات عمارة و سماو رواحهم اسم جديد : سماو رواحهم الإدارة.
يحكيو أنو المعارضة الجديدة حبت تعمل للحكومة مكيدة وتخلي البلاد على الازدهار بعيدة أذاكا علاه سكّروا برشا مؤسسات عمومية و ولّاو يكريو فيها للحكومة بالمناسبات تقول وطيّة و طلبوا مقابل بقية المؤسسات زيادة في الشهرية.
و يقولوا زادا أنهم حاولوا يعطّلوا الوزرة في خدمتهم : ماخلاوش وزارة الطيران تصنع طيارات و تجيب طيارين باهين و ماخلاوش وزارة الروبوتات تجيب مستشهرين من الصين و حتى أكثر وزارة تشغّل في الناس قطعوا عليها الماتريال و ماخلاوهاش تكوّن المنخرطين و كل وزارة عندها حكاية و رزمة مشاكل مع هالمعارضين.

يقولوا أنو وقتها الوزرة تفاهموا برشا مرات مع المعارضة الي شعّلت في البلاد حريقة و صحّحوا معاهم عشرين وثيقة و كل مرة كانوا يخونوا الشعب إلي عطاهم الثيقة لكن العدل عمرو ما يبطى دقيقة، و يا نهار إلي يجي و يرتّح الوزرة و البلاد من هالشقيقة.

Share your thoughts

Continue Reading

Made with ❤ at INSAT - Copyrights © 2019, Insat Press